تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصين تحت الضغط الدولي بسبب أقلية الايغور

سمعي
قرب مسجد إيدكا في منطقة شينجيانغ شمال غرب الصين
قرب مسجد إيدكا في منطقة شينجيانغ شمال غرب الصين © أ ف ب
إعداد : محمد بوشيبة

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 29 جويلية  /تموز 2020 الضغوطات الدولية على الصين بسبب اقلية الايغور ومقال عن تبادل إطلاق النار بين حزب الله اللبناني والجيش الإسرائيلي في الحدود الجنوبية للبنان بالإضافة الى ملف عن وفاة المحامية الفرنسية الشهيرة جيسال حليمي.

إعلان

الصين تحت الضغط الدولي بسبب اقلية الايغور

صحيفة لوفيغارو أفادت ان الولايات المتحدة أعلنت عن عقوبات ضد كبار المسؤولين والشركات الصينية المتهمة بالمشاركة في الاضطهاد المنهجي لأقلية الايغور لاسيما بعد ان كشفت دراستان حديثتان استراتيجية بكين "لتحديد النسل" ضد الأويغور والكازاخستانيين والأقليات الأخرى الناطقة بالتركية من شينجيانغ، المقاطعة التي تقع شمال غرب الصين.

وأضافت لوفيغارو ان السلطة الشيوعية تقوم بحملة تعقيم قسري بين هذه الأقليات باسم القمع ضد "الإرهاب" و"الانفصالية" وفقا لتحقيق قام به الباحث الألماني أدريان زينز، بناءً على وثائق صينية رسمية.

حزب الله والجيش الإسرائيلي يختبران بعضهما البعض في شمال إسرائيل

تقول صحيفة لوفيغارو ان رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب استنكر "التصعيد العسكري الخطير" لإسرائيل في جنوب لبنان وتابعت لوفيغارو انه لأسباب بقيت غامضة وأشارت اليها وسائل الإعلام الإسرائيلية ان الجيش الإسرائيلي امتنع في البداية عن نشر مقاطع الفيديو الخاصة بتسلل مقاتلي حزب الله عبر الحدود، على الرغم من أن المنطقة الحدودية بأكملها تخضع لكاميرات المراقبة بشكل دائم وأفادت اليومية الفرنسية  ان صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، وهي أكثر الصحف اليومية انتشارا في إسرائيل لفتت الانتباه في صفحتها الأولى أن الجنود الإسرائيليين فعلوا كل شيء لتجنب قتل ما وصفتهم ب"الإرهابيين السريين" وهو تقرير رددته إذاعة جيش الإسرائيلي.

وبعبارة أخرى تضيف لوفيغارو فإن إسرائيل، وكذلك حزب الله يبذلان قصارى جهدهما لتجنب الانجرار على الأقل في الوقت الراهن نحو دائرة العنف التي يمكن أن تؤدي إلى الحرب   وهذا راجع بلا شك حسب الصحيفة الى تأثر لبنان وإسرائيل بالانعكاسات الصحية والاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن فيروس Covid-19.

جيزيل حليمي، الكفاح مستمر

مانشيت صحيفة ليبراسيون حيث نشرت اليومية الفرنسية ملفا كاملا عن حياة المحامية الشهيرة Gisèle Halimi جيزيل حليمي التي توفيت عن عمر يناهز الثالثة والتسعين عامًا.

فجيزيل حليمي هي إحدى الشخصيات الفرنسية الرئيسية المدافعة عن حقوق المرأة والناشطة المناهضة للاستعمار، من مواليد تونس عام 1927   كانت محامية وملتزمة بقضايا الاستقلال والدفاع عن الدول المستعمرة.

وتقول ليبراسيون إن في عام 1960، دافعت المحامية جيزيل حليمي عن الشابة جميلة بوباشة الناشطة الجزائرية في جبهة التحرير الوطني خلال حرب الاستقلال والتي اعتقلت لمحاولتها القيام بعملية مسلحة حيث قام الجنود الفرنسيون بتعذيبها واغتصابها.

كما شاركت المحامية جيزيل حليمي في المبادرة الخاصة التي أطلقها الفلاسفة برتراند راسل وجان بول سارتر للتحقيق في انتهاكات القوات الأمريكية في فيتنام في الستينيات وكانت من بين مجموعة المحامين الذين دافعوا عن زعيم   حركة فتح الفلسطينية مروان البرغوثي.

 المغرب يخشى عودة فيروس كورونا مع اقتراب العيد

تقول صحيفة لوبارسيان ان الحالة الوبائية في المغرب باتت تتصاعد بطريقة مقلقة وغير متوقعة بحسب السلطات المغربية حيث اعلن   وزير الصحة عن   خطر انتشار فيروس كوفيد 19 على الأمن الصحي للمملكة ولاسيما ان قدوم عيد الأضحى سيعقد من عمل السلطات الصحية، وضع دفع السلطات الى اعلان   عن  إجراءات تقيد تنقل المواطنين المغاربة و ستستمر 14 يومًا على الأقل.

وأفادت لوبارسيان ان السلطات الصحية نفت أي انتقال لفيروس كورونا من الخارج بعد قرار إعادة فتح الحدود بالرغم من اكتشاف ثلاث حالات إيجابية حتى الآن. وخلص وزير الصحة المغربي  الى  أن المغاربة الذين عادوا إلى ديارهم ليسوا سبب انتشار الفيروس في المملكة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.