تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة الأمريكية

سمعي
تصويت في الانتخابات الأمريكية
تصويت في الانتخابات الأمريكية © أرشيف
إعداد : أمل بيروك
4 دقائق

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف الفرنسية يوم السبت 22 أغسطس 2020 هي الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة الأمريكية والدخول المدرسي المرتقب في فرنسا بعد أقل من أسبوعين مع استمرار ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا خاصة لدى الشباب اضافة الى مواضيع محلية ودولية أخرى من أهمها تداعيات الانقلاب في مالي ومصير المجال الثقافي في فرنسا المتضرر من الأزمة الصحية  

إعلان

البداية من صحيفة لوموند التي عنونت احدى مقالاتها "الرئاسيات الأمريكية ,,جو بايدن يتعهد بإخراج بلاده من الظلام الذي سببه عهد ترامب"

كتب جيل باريس أن الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي صورت جو بايدن على أنه الرجل المسن الضعيف ووصفته بالسياسي الميت الذي أنهكته الشيخوخة ولكن المرشح الرئاسي الذي سينافس ترامب في نوفمبر المقبل ظهر يوم أمس بكامل قوته ووصفه الكاتب بالمرشح المقاتل الذي تحدث الى الأمريكيين دون تردد خاصة عندما هاجم الرئيس المنتهية ولايته من دون حتى أن يذكر اسمه.

بايدن يقول الكاتب هاجم ترامب في نقطة حساسة ومقلقة للأمريكيين في هذه الانتخابات وهي سوء إدارة الرئيس ترامب لأزمة وباء كورونا.

 

الأزمة الصحية منحت الفرصة لبايدن للتميز على خصمه يقول الكاتب حيث عبر بايدن عن تعاطفه مع اولئك الذين يعانون من فقدان احبتهم مؤكدا للأمريكيين أنه عاش تجربة مماثلة عندما فقد زوجته وابنته في حادث سير وبعدها ابنه الذي قتله مرض السرطان وشدد بايدن على أنه سيستمد قوته من حزن الشغب وألمه ليحقق التغيير في البلاد.

طائرات F-16 الإسرائيلية تتدرب في سماء ألمانيا

كتب فيليبو ديفيد في صحيفة لوفيغارو أنه في سابقة تحمل الكثير من الرمزية وتعد الأولى نوعها أجريت مناورات مشتركة بين تل أبيب وبرلين لأول مرة هذا الأسبوع فوق معسكر داخاو الذي كان معتقلا لليهود في أربعينيات القرن الماضي.

وتشارك مقاتلات من طراز أف ١٦ ونحو مئتي شخص من أفراد القوات الجوية الاسرائيلية في هذه المناورات ومن بين المشاركين من الجمهور في هذا العرض الاستثنائي يحضر أحفاد معتقلين سابقين اعتقلوا واضطهدوا من قبل النظام النازي.

الدخول المدرسي في فرنسا ,,عودة مليئة بالمتاعب والسبب ؟؟ فيروس كورونا

كتبت ماري بيكمال في صحيفة ليبيراسيون عن الاجراءات والتعليمات التي وضعتها وزارة التعليم الفرنسية للحد من انتشار كوفيد ١٩ في المدارس التي لن تختلف كثيرا عما كانت عليه قبل الفيروس ماعدا وضع الكمامة الإجباري لمن هم فوق سن العاشرة والحث على غسل الأيدي عدة مرات في اليوم فالمدارس ستستقبل جميع طلابها عكس ما كان متوقعا من قبل الأولياء والنقابات التي طالبت بتأخير موعد الدخول المدرسي المقرر في الفاتح من أيلول أو استقبال عدد محدود من الطلاب وتوزيعهم على اوقات مختلفة.

وتتساءل الكاتبة عن الطريقة التي سيتم التعامل بها في حالة ظهور حالات كوفيد ١٩ بين الطلاب اوالأساتذة

في اقليم كاتالونيا الاسباني تقول الكاتبة اتخذت السلطات قرار غلق المدارس في حالة التأكد من وجود حالتين ولكن الأمر في فرنسا مختلف حيث يعود قرار غلق المدارس الى وكالة الصحة الإقليمية بالتشاور مع محافظ المدينة ومديرية التربية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.