تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

زيارة ماكرون: هل يختار لبنان أخيراً طريق العلمانيّة؟

سمعي
ماكرون يصل إلى مطار بيروت
ماكرون يصل إلى مطار بيروت © أ ف ب
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم خصصت حيزاً هاماً لزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى لبنان وما رافقها من تطورات سياسية متسارعة أدت إلى تكليف مصطفى أديب بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة وإلى استجابة بعض القيادات السياسية للدعوة إلى إقرار "ميثاق سياسي جديد" والتي أطلقها الرئيس الفرنسي.

إعلان

لبنان: غضب شعبي وانعدام ثقة بالطبقة السياسية وبالدولة

اليوميات الفرنسية خصصت عشرات الصفحات للمعضلة اللبنانية وعالجتها من زوايا عدة بدءاً من "لوباريزيان" التي جالت موفدتها الخاصة "بولين تيفنو" في أحياء بيروت المنكوبة، ولمست لمس اليد الحد الذي بلغه الغضب الشعبي وقد خلصت إلى أن "تفاني المتطوعين الشباب العاملين على إزالة الدمار يشكل الأمل الوحيد"، قالت "لوباريزيان"، التي أشارت كذلك إلى اتكال المواطنين على منظمات غير الحكومة، حصرياُ، وسط الغياب الصارخ للدولة.

ترميم متسرع للسلطة اللبنانية قبل وصول ماكرون

وفي مقال حمل عنوان "ترميم متسرع للسلطة اللبنانية قبل وصول ماكرون" لفتت "ليبراسيون" إلى أن "يقظة القياديين اللبنانيين جاءت متأخرة ومتسرعة وهي ليست إلا نتيجة الضغوطات الفرنسية ولم تقنع اللبنانيين"، كتبت هالة قضماني. "دينامية الرئيس ميشال عون تحمل بصمات شركة الاستشارات Image 7 التي تعمل لقاء مبالغ طائلة"، تضيف "ليبراسيون"، على "تلميع صورة الرئيس بهدف التمهيد لترشح صهره جبران باسيل لخلافته في رئاسة البلاد".

تحريك للأجندة السياسية، ولكن ماذا عن شعار "كلن يعني كلن"؟

وتقول "ليبراسيون" أيضاً أن "محاولات الإبقاء على طبقة سياسية يريد اللبنانيون رحيلها على أساس شعار "كلن يعني كلن"، قد تلقي بظلالها على حظوظ نجاح مساعي الرئيس ماكرون". لكن ذلك لم يمنع "ليبراسيون" من الإقرار بأن "الزيارة حركت الاجندة السياسية وأتاحت تكليف مصطفي أديب بتشكيل الحكومة بسرعة قياسية، كما أنها سمحت باستجابة القيادات السياسية وعلى رأسها أمين عام "حزب الله" حسن نصر الله لدعوة الرئيس ماكرون لإقرار "ميثاق سياسي جديد".

حين يراقص ماكرون "حزب الله"

بدورها تحدثت "لوفيغارو" عن "مراقصة الرئيس إيمانويل ماكرون لحزب الله" كما عنونت مقالها. كاتب المقال "جورج مالبرونو" أشار، نقلاً عن مصدر فرنسي في بيروت، أن "الرئيس الفرنسي قال لمحمد رعد رئيس كتلة "حزب الله" في البرلمان اللبناني حين اختلى به لمدة ست دقائق، خلال زيارته السابقة لبيروت، إنه يريد العمل معه على تغيير لبنان لكن عليكم -أي جماعة حزب الله- إثبات أنكم لبنانيون لأن الجميع يعلم أنكم تخضعون للأجندة الإيرانية".

صيغة جديدة لحكم لبنان في مئوية إعلان دولته

"لوفيغارو" لفتت أيضاً إلى ما أبداه "حزب الله" من ردود إيجابية على اقتراحات ماكرون، لكن ذلك "لا يكفي للتغلب على عدم الثقة المتبادلة بين الفريقين"، تقول "لوفيغارو" التي نقرأ فيها أيضاً نداءاً حمل توقيع 27 سياسياً ومثقفاً يطالبون بتصنيف "حزب الله" منظمة إرهابية وبنزع سلاحه وفقاً لقرار مجلس الأمن 1559. "لوفيغارو" خصصت كذلك صفحة كاملة لمئوية إعلان "دولة لبنان الكبير" وخلصت إلى "وجوب إيجاد صيغة حكم جديدة للبنان، مغايرة للنظام الطائفي وتضمن التسامح الديني والفعالية الاقتصادية، ما يعتبر التحدي الأول لمسعى إيمانويل ماكرون" بحسب كاتب المقال "رينو جيرار".

هل يختار لبنان العلمنة؟

"لاكروا" خصصت الغلاف لـ"لبنان في زمن اختيار العلمنة" كما عنونت. "لاكروا" تناولت مسألة إنشاء دولة علمانية في لبنان على ضوء تصريحات منفتحة لكل من رئيسي الجمهورية والبرلمان وأمين عام "حزب الله"، وخلصت في افتتاحياتها إلى إنه "إذا نجح لبنان باعتماد نظام سياسي قائم على المواطنة وتوازن السلطات ومساواة الجميع أمام القانون فإنه سيعود منارة الشرق". وفي صحف اليوم نقرأ في "ليبراسيون" ملفاً عن توزيع الطاقة الكهربائية في لبنان، فيما "لي زيكو" نشرت مقالاً يسرد كيف تحول حاكم مصرف لبنان رياض سلامة من منقذ للعملة الوطنية إلى المسؤول الأول عن انهيارها، أما "لوموند" فنشرت مقابلة مع المؤرخ هنري لورانس عن العلاقة الخاصة التي تربط فرنسا بلبنان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.