تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"ليبراسيون" عن "شارلي إيبدو": متمسكون بحق السخرية من كل شيء وأي شيء!

غلاف عدد شارلي إيبدو الجديد
غلاف عدد شارلي إيبدو الجديد © رويترز
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

الصحف الفرنسية تابعت رصدها لتحركات الرئيس ماكرون في لبنان وخصصت عناوينها لمحاكمة مشاركين بالهجوم على مجلة "شارلي ايبدو".

إعلان

محاكمة تاريخية رغم غياب القتلة

"محاكمة للتاريخ"، التعبير أجمعت عليه الصحف الفرنسية، يوم بدء محاكمة 14 أربعة عشر متّهمًا يُشتبه في تقديمهم دعمًا لوجستيًا للأخوين سعيد وشريف كواشي وأميدي كوليبالي، منفذي الهجمات التي هزت فرنسا والعالم وأدت بين السابع والتاسع من كانون الثاني/يناير الفين وخمسة عشر 2015 إلى مقتل 17 سبعة عشر شخصًا من بينهم كبار رسامي مجلة شارلي ايبدو". "إنها محاكمة تاريخية رغم غياب القتلة ورغم الضبابية التي ما زالت تلف هوية من اعطاهم امر الهجوم".

حق السخرية من كل شيء واي شيء بما فيها الديانات كلها

"ليبراسيون" أعلنت في افتتاحيتها تمسكها بحرية التعبير و"حق السخرية من كل شيء واي شيء بما فيها الديانات كل الديانات" تابع كاتب المقال، "بول كينيو" الذي خلص الى ان "كاريكاتوريي الإسلام (الذين نالوا من صورته) هم المتشددون وليس الرسامون". "لاكروا" التي عنونت غلافها "دقت ساعة العدالة" لفتت في افتتاحيتها الى ان "التفاوت ما بين حجم المحاكمة وضخامتها وكون المتهمين من الصف الثاني لا يعني انها غير مفيدة" وذلك لأن المحاكمة رد الديمقراطية الوحيد الجدير بالاحترام على العنف الاعمى ".

"شارلي ايبدو" تعيد نشر الكاريكاتور الذي عرضها للاعتداء  

كاتب المقال "غيوم غوبير" اعتبر ان "فكر مقاومة البربرية جعل مجلة "شارلي ايبدو" تعيد نشر الرسوم التي جعلتها عرضة للاعتداء". وقد اشارت "لاكروا" التي هي صحيفة كاثوليكية الى انه "لا يسعها الا التمسك بحرية التعبير التي هي حرية المؤمن أيضا، في مواجهة القتلة " تقول "لاكروا" بالرغم من "عدم اعجابها بهذه الرسوم التي اعتبرت مسيئة للإسلام" والتي نشرت بالأساس عام الفين وخمسة 2005 في صحيفة يلاندس بوستن الدنماركية.

كاريكاتور ماكرون: ماذا لو حاولتم تخفيف فسادكم؟

بموازاة اعتداءات "شارلي ايبدو" رصدت صحف اليوم تحركات الرئيس ماكرون في لبنان.  نقرأ عددا كبيرا من التعليقات عن المعضلة اللبنانية في صحف اليوم لكن الأكثر تعبيرا عنها قد يكون رسم كاريكاتوري بريشة "ويليم" في صحيفة "ليبراسيون" وقد ظهر فيه الرئيس الفرنسي محملا بأموال المساعدات قائلا: "ماذا لو حاولتم تخفيف فسادكم؟" "سنبذل جهدنا ولكن كم ستدفع؟" يجيبه رجل في سيارة فخمة وسط الدمار وجثث القتلى.

ماكرون يراهن على نجاح وساطته بين واشنطن وطهران  

بين "ليبراسيون" نقلت عن زياد ماجد، أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الأميركية في باريس ان "ماكرون برهن عن واقعية سياسية لكنه خيب آمال اللبنانيين بتعاونه مع القيادات التي تسببت لهم بكارثة". وفيما خص حوار ماكرون مع حزب الله أشار ماجد الى ان "الحزب كعرابه الإيراني يعرف كيف يهادن لكنه يراهن على قدرته على الإضرار من اجل كسب الوقت" الى حين موعد الانتخابات الأميركية التي قد تغير المعادلة. وقد اعتبر زياد ماجد ان "فشل ماكرون في لبنان في حال حصوله، سيكون كارثيا على سياسته الشرق أوسطية ذلك ان الرئيس الفرنسي يأمل في ان تأتي وساطته بين الولايات المتحدة وإيران بنتائج إيجابية في لبنان والعراق" الذي يتوجه اليه اليوم على امل ملاء الفراغ الذي خلفه فيه انسحاب الجيش الأميركي" كتبت "ليبراسيون" نقلا عن "عادل بكوان"، مدير الدراسات لدى "معهد أبحاث الشرق الأوسط والمتوسط".  

تساؤلات حول استقلالية القضاء في لبنان

"ماكرون يحاول تحريك الطبقة السياسية اللبنانية" كتبت "لوباريزيان" فيما "لوفيغارو" عنونت "في لبنان، ماكرون انتزع خارطة طريق للحكومة الجديدة" ونقرأ كذلك في "لوفيغارو" مقالا عن "التساؤلات المحيطة باستقلالية القضاة المكلفين التحقيق في انفجار مرفأ بيروت". بدورها "لاكروا" نشرت مقالا عن "بشاره الراعي الكاردينال اللبناني الذي فرض نفسه باسم الشعب المذلول" قالت "لاكروا" فيما اختارت "لوموند" ان تسلط الضوء على سوريي لبنان الذين هم أيضا من ضحايا انفجار بيروت".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.