تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

مجلة لوبص: "هل يمكن إصلاح حزب الله اللبناني؟"

سمعي
شعارات لحزب الله اللبناني في صيدا
شعارات لحزب الله اللبناني في صيدا © رويترز
إعداد : أمل بيروك
5 دقائق

من بين أبرز الملفات التي تناولتها المجلات الفرنسية هذا الأسبوع مستقبل حزب الله على الساحة السياسية في لبنان، اضافة الى التضييق على حرية الصحافة والتعبير في الجزائر ,كما تساءلت المجلات عن الأزمات  التي تجتاح العالم خلال وبعد جائحة كورونا وهل نحن على دراية بجميع أسرار هذا الفيروس.

إعلان

البداية من لبنان ومجلة لوبص التي عنونت احدى مقالاتها "هل يمكن إصلاح حزب الله اللبناني؟"

نقلت سارة دانيال غضب الشارع اللبناني اتجاه حزب الله بعد انفجاري مرفأ بيروت.

 "حزب الله ارهابي","لا لحزب الله في لبنان" وغيرها من عبارات التنديد بالحزب الشيعي الموالي لإيران عبر وسائل التواصل الإجتماعي تقول الكاتبة، رغم المكانة التي كان الحزب يحظى بها لدى فئة كبيرة من اللبنانيين قبل حادثة المرفأ.

وتنقل الكاتبة شهادة الشاب احمد، احد مناصري الحزب ويقول أحمد انه توقف عن المشاركة في مظاهرات العام الماضي بعد دعوة حسن نصر الله الشباب الى العودة الى منازلهم ولكنه مؤخرا شعر برغبة شديدة للعودة الى المظاهرات للتنديد بفساد جميع الطبقة السياسية اللبنانية بعد انفجار مرفأ بيروت، وهذا ان دل فيدل على استياء اللبنانيين الشيعة من السياسة القمعية التي يفرضها قادة  الحزب على اللبنانيين.

وتوضح الكاتبة في مقالها أن الوضع الراهن في لبنان جاء برياح التغيير الجذري الذي سيطال حتما حزب الله رغم أن التطورات على أرض الواقع لا تحمل الكثير من التفاؤل,مضيفة أن الحزب الشيعي سيبقى حذرا اتجاه الإصلاحات التي ستقدمها الحكومة الجديدة للبرلمان.

لماذا يريد النظام الجزائري قمع حرية الصحافة؟

كتبت كاميه نوفو في صحيفة لوجورنال دو ديمونش أن حرية الصحافة في الجزائر كانت الأولى في المغرب العربي في ثمانينيات القرن الماضي لتحتل المرتبة ١٤٦ عام ٢٠٢٠ حسب الترتيب العالمي لمنظمة "مراسلون بلا حدود"

السبب في هذا التراجع الكبيرتقول الكاتبة نراه في غلق العديد من المواقع الالكترونية المتخصصة في المجال السياسي اضافة الى الاعتقالات المتتالية للصحفيين وحبس ثمانية منهم منذ بداية الحراك الشعبي في فبراير ٢٠١٩.

ورغم الاعتقالات والتضييق على الصحفيين من قبل النظام تحاول بعض الصحف المضي في تحقيقاتها لكشف مختلف أنواع الفساد في البلاد مثل صحيفة الوطن التي نشرت هذا الأسبوع تحقيقا عن الثروة الخيالية للجنرال الراحل أحمد قايد صالح حيث سلطت الضوء على مشاريع واستثمارات أبناء الأخير الأمر الذي عرض الصحيفة مباشرة لعقوبات من قبل النظام بتهمة الاساءة الى الجيش وتمثلت العقوبة في حرمان صحيفة الوطن الناطقة بالفرنسية من الاشهار العمومي الذي يعد من اهم مداخيل الصحافة والاعلام في الجزائر منذ الاستقلال.

ماذا نعلم حقا في المرحلة الراهنة عن كوفيد ١٩ ؟

نشرت مجلة لوبوان تحقيقا حول فيروس كورونا وعن التطورات التي تتزامن مع عودة انتشاره في عدد من دول العالم خاصة فرنسا منذ الشهر الماضي وكتبت كالولين توربيه أن الفيروس لا يزال موجودا ومع عودة الطلاب الى المدارس تطرح الكثير من الاسئلة حول كيفية التعامل مع انتشار الفيروس والطرق التي تحددها السلطات الفرنسية للحد من انتشاره وللوقاية منه.

أربعة في المئة من التحاليل التي أجريت الشهر الماضي كانت نتائجها ايجابية وبالرغم من الارتفاع المتزايد لعدد الاصابات الا ان عدد الحالات الحرجة التي تستقبلها المستشفيات لا تتجاوز الخمس مئة حالة.

توضح الصحيفة أيضا أن الانتشار الكبير للفيروس ورفع الحجر قد يكون من العوامل التي قللت من خطورته وهنا يعاد طرح مدى فعالية ما يعرف بمناعة القطيع او اكتساب المناعة من خلال العدوى.

سؤال آخر تطرحه المجلة حول الاجراءات التي ستتخذها السلطات في حال ما إذا انتشر الفيروس داخل المدارس والشركات في الأسابيع المقبلة فهل ستكون الموجة الثانية من ذروة الفيروس قاتلة كما حدث شتاء ٢٠١٩ في فرنسا وعدد كبير من الدول الأوروبية؟

سؤال تكمن إجابته في مدى استعداد السلطات والمستشفيات لمثل هذا السيناريو نقرأ في مجلة لوبوان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.