تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"شارلي إيبدو": ما نفع العيش إن لم نكن أحراراً؟

سمعي
ضحايا "شارلي إيبدو" على جدار في العاصمة باريس
ضحايا "شارلي إيبدو" على جدار في العاصمة باريس © أ ف ب
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

تعددت اهتمامات الصحف الفرنسية ما بين والتوتر في شرق المتوسط وشهادات الناجين من مجزرة "شارلي ايبدو" عدا عن اعترافات غير مسبوقة لجنديين من بورما بتلقيهم امر قتل كل من يروه من الروهينغا، بما فيهم ألاطفال.

إعلان

اقتلوا الجميع... جنود بورميون يعترفون بإبادة الروهينغا

اعترافات لجنود بورميين نقرأ اليوم في كل من "لوموند" و"لوفيغارو" عن اعترافات تؤكد لأول مرة على لسان عسكريين بورميين ما قاله الروهينغا عن تعرضهم لحملة إبادة جماعية نفذها وخطط لها جيش بلادهم وتسببت عام 2017 بهرب أكثر من 740 ألف من الروهينغا الى بنغلادش المجاورة. هذه الاعترافات سجلت في "شريط فيديو يقع في 16 دقيقة اختصرت جميع الفظاعات" تقول "لوموند". "الجنديان السابقان اقرا بمشاركتهما بقتل وترويع وتهجير العشرات من مسلمي بلادهم واكدا ان قيادتهم أعطتهم امر "قتل كل من تراه اعينهم من راشدين وأطفال". هذه الاعترافات صورت لدى احتجاز العسكريين لدى مجموعة بورمية مسلحة تطلق على نفسها اسم "جيش اركانا". شروط التسجيل قد تدعو الى التعامل مع هذه الاعترافات بحذر لكن الجنديين باتا منذ يومين بعهدة المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ويعود لها وحدها حق البت بمصير الجنديين واعترافاتهما.

شارلي ايبدو: ثقل الموت ومعجزة الكلمات

ننتقل الآن الى شهادات أخرى هي شهادات الناجين من مجزرة "شارلي ايبدو" التي تصدرت صحف اليوم. تحت عنوان "ثقل الموت ومعجزة الكلمات" سردت "لوموند" جلسة الاستماع الى شهادات العاملين في شارلي ايبدو الذين عبروا "بقوة وحنان وبفكاهة أحيانا" تقول "لوموند" عن الرعب والأسى". "لم يفلت أي من الحاضرين مما جرى" كتبت بدورها "لاكروا" التي اشارت الى "الجرح البسيكولوجي النازف الذي يصيب كل من واجه العنف الإرهابي". "ليبراسيون" استوقفتها كلمات مسؤول الموقع الالكتروني لـ"شارلي ايبدو"، "سيمون فييسكي" الذي تحدث عن "شعوره بأن من واجبه التعبير عما يمكن ان يفعله سلاح حرب وعما فعلت به الرصاصة التي اخترقته وأيضا ذلك الفكر" قال "فيكسي" في إشارة الى الإسلاموية. "ما نفع العيش إن لم تعش حرا" كلمات الرسام الناجي "ريس" وقد اختارتها "لوباريزيان" عنوانا وقد نقلت عن "ريس" عتبه على من لم يساند شارلي ايبدو من اليسار.    

اردوغان-ماكرون، مواجهة في عرض البحر

"اردوغان-ماكرون، مواجهة في عرض البحر" عنوان غلاف "ليبراسيون" التي نشرت ملفا عن التوتر في شمال المتوسط، الذي سيكون مدار بحث خلال قمة دول جنوب الاتحاد الأوروبي التي تستضيفها فرنسا اليوم. "الملف الليبي هو الأكثر تأثيرا من بين كل الخلافات المتراكمة بين باريس وانقرة منذ عامين" تقول "ليبراسيون" وقد نقلت عن المحلل التركي "احمد اينسل" ان "رجب طيب اردوغان لا يفهم الا لغة القوة". "ليبراسيون" اعتبرت في افتتاحيتها ان "الرئيس التركي استوعب كنظيريه الروسي والأميركي فلاديمير بوتين ودونالد ترامب ان سياسة الامر الواقع هي أقصر الطرق وأكثرها فعالية لتحقيق اهدافه" تقول كاتبة المقال "الكسندرا شوارتزبرود".

اردوغان قادر على التفرقة بين المانيا وفرنسا

وقد لفتت شوارتزبرود الى ان "اردوغان يطمح لتزعم عالم الإسلام السني وتعزيز نفوذه الاقتصادي والديبلوماسي من خلال التمدد الى ليبيا والى ما ابعد منها. هذا الطموح إذا ما تحقق قد يجعل من اردوغان خصما يحسب له ألف حساب خاصة بالنسبة لأوروبا التي يعلم اردوغان جيدا ان لديه القدرة على تفرقتها بسبب هشاشة الثنائي الفرنسي الألماني وعدم استعداد انجيلا ميركيل للتصعيد نظرا الى أهمية الجالية التركية في المانيا" كتبت "ليبراسيون" التي خلصت الى ان "دولتين اطلستيين اصبحتا على حافة الحرب على أبواب أوروبا التي تبدو عاجزة خاصة ان مشاكل اردوغان الداخلية قد تدفعه الى مزيد من التهور والعدائية."

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.