تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسا تحشد شركاءها في مواجهة التهديدات التركية

سمعي
ماكرون خلال قمة الدول الأورومتوسطية السبع
ماكرون خلال قمة الدول الأورومتوسطية السبع © رويترز
إعداد : أمل بيروك
4 دقائق

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف الفرنسية اليوم الملف السوري وأزمة اللاجئين والملف اللبناني، إضافة الى المخاوف من انتشار عدوى فيروس كورونا في فرنسا وارتفاع عدد الاصابات في الساعات الأخيرة.

إعلان

الصحف الفرنسية تناولت في عددها اليوم الملف التركي الأوروبي وعنونت صحيفة لوفيغارو "في منتدى الدول الأورومتوسطية السبع,باريس تسعى الى حشد شركائها ضد تركيا" كتبت ايزابيل لاسار ان الرئيس الفرنسي يرغب في تحقيق توافق في الآراء بشأن العلاقة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا أمام المجلس الأوروبي يومي 24 و 25 من الشهر الجاري، هذا التوافق في الآراء تقول الكاتبة سيؤدي  إلى استثمار واضح وحاسم في المنطقة ، وهما هدفان من أهداف منتدى دول جنوب المتوسط السابع.

 التدخلات في ليبيا وسوريا ، وزعزعة الاستقرار في شرق البحر الأبيض المتوسط ، والتهديدات الكلامية ضد فرنسا ، والابتزاز ضد المهاجرين ، وشراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي S-400 ... كل هذه التحركات التركية تشكل خطرا أمنيا على جيران ليبيا والدول الأوروبية ومن هنا فدول جنوب المتوسط ستجعل تركيا وكيفية التعامل معها والضغط عليها من أولويات اجتماعاتها القادمة وتضيف الكاتبة ان فرنسا لم تعد وحدها في مواجهة تركيا أردوغان بعد الخلافات مع حلف الناتو ونقص الدعم الأمريكي للمنطقة.

العودة المستحيلة للاجئين السوريين

كتبت ليا ميساغان في صحيفة ليبيراسيون انه في الوقت الذي يرغب فيه ثلاثة أرباع اللاجئين السوريين العودة إلى بلادهم ، تؤكد آخر الدراسات أن معظمهم يروون أن شروط العودة الآمنة غير متوفرة. بعد تسع سنوات من الحرب التي أودت بحياة 380 ألف شخص ، لا يمكن إنكار تقدم نظام الأسد وحلفائه في استعادة المناطق.

التأثير المحتمل للوجود السوري لمدة طويلة في بعض البلدان المستقبلة للاجئين مثل لبنان وتركيا والأردن يثير قلق هذه الدول ,حيث أصدرت الجمعية السورية لكرامة المواطنين تقريراً في يوليو / تموز حول انعدام الحد الأدنى من شروط العودة إلى سوريا لمن غادروها. تستند الوثيقة إلى شهادات 1100 لاجئ سوري في الشرق الأوسط وأوروبا اضافة الى النازحين من مناطقهم داخل سوريا داخليًا - أجبروا على مغادرة منازلهم بين عامي 2011 و 2019.

وتضيف الكاتبة أن العديد من المنظمات غير الحكومية تتساءل عن الطبيعة الطوعية لعمليات العودة هذه في حال طبقت على اللاجئين من قبل بعض الدول ونددت بالإجراءات الهادفة إلى إحكام القبضة على اللاجئين خاصة ان الوضع الأمني داخل سوريا لا يزال مضطربا وغير مستقر.

عقود عمل للخادمات في لبنان

كتبت جيني صالح في صحيفة لاكروا إصدار عقد عمل موحد جديد من قبل وزارة العمل اللبنانية ، خطوة أولى نحو إلغاء نظام الكفالة الذي طالته عدة انتقادات بسبب مساوئه.

وتعلق الكاتبة أن هذه الخطوة تعتبر "ثورة" صغيرة ستؤدي إلى إلغاء نظام الكفالة المنتشر في جميع أنحاء العالم العربي. نظام الكفالة يضع العمال المهاجرين - وهم في أغلب الأحيان عاملات المنازل القادمات من الدول الآسيوية والأفريقية يضعهم  تحت وصاية الكفيل المحلي.

ويهدف عقد العمل الموحد الجديد إلى "تحرير العاملة المنزلية من ضامنها" ، بحسب ما قالت لمياء يمين لصحيفة لوريان لو جور اللبنانية تنقل لاكروا فالخادمات - كما يطلق عليهن في لبنان - غالبًا ما يقعن ضحايا سوء المعاملة من جانب ضامنيهم: الحرمان من الخروج ، والاعتداء الجسدي والجنسي واللفظي ، وعدم دفع الأجور، ومصادرة جوازات السفر ... وضعهن يشبه العبودية الحديثة  تعلق لاكروا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.