تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

وباء كورونا: ارتفاع كبير لعدد المصابين في فرنسا

سمعي
فرنسيون يلتزمون بوضع القناع في الأماكن العامة - باريس
فرنسيون يلتزمون بوضع القناع في الأماكن العامة - باريس © رويترز 01-09-2020
إعداد : أمل بيروك
5 دقائق

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف الفرنسية يوم السبت 12 أيلول  وباء كورونا خاصة بعد ارتفاع كبير لعدد المصابين في فرنسا في هذا الأسبوع اضافة الى ملف المهاجرين وعودة المتظاهرين المنددين بالعنصرية الى شوارع بعض المدن الأمريكية.

إعلان

 تناولت أغلب الصحف الفرنسية ملف كوفيد ١٩ في فرنسا من مختلف النواحي بعد أن دق الأطباء ناقوس الخطر بسبب الإصابات المتزايدة وتسجيل ارتفاع في عدد الحالات الحرجة داخل المستشفيات ونبدأ من صحيفة لوموند التي عنونت احدى مقالاتها " لغز الحالات غير المتعافية من فيروس كورونا"

كتبت فوستين فانسون عن بعض المرضى الذين أصيبوا بفيروس كورونا قبل أشهر غير أن أعراض الفيروس لاتزال تلازمهم بل إن الأمر أكثر تعقيدا من أعراض الفيروس المعروفة.

وتنقل الصحيفة شهادة مود,امرأة في الأربعين أصيبت قبل ستة أشهر بنوع خفيف من كوفيد١٩ والتي لا تزال تعاني من التعب والارهاق اضافة الى ضيق التنفس وقلة التركيز وتقلب المزاج الغير مفهوم,مود تشتكي أيضا من خفقان شديد في القلب

تبدو هذه الأعراض ، التي يطلق عليها أحيانًا "متلازمة ما بعد كوفيد" نقرأ في الصحيفة غريبة نوعا ما  لأنها تحدث لدى الأشخاص الذين أصيبوا بنوع خفيف من كوفيد -19والذين لم يخضعوا للعناية المركزة ، وغالبًا لم يدخلوا المستشفى.

 المشكلة تكمن في أن المرضى الذين بقوا في منازلهم أثناء اصابتهم بالفيروس ثم تعافوا لم يتلقوا الرعاية اللازمة ويمكن تفسير الأعراض المذكورة بتعرض مناعتهم للانهيار مجددا بعد عودتهم الى العمل ونشاطهم المعتاد.

كيف يفسر الأطباء هذه الظاهرة ؟

وفي انتظار الدراسات يقدم الأطباء فرضيات مختلفة حول هذه الظاهرة من بينها ،أن هذه الأعراض قد تكون مرتبطة بتأثير الفيروس على الرئتين  ما قد يتسبب في الالتهاب المستمر. نقص المناعة الجسدية وعدم انتظام الجهاز العصبي اللاإرادي قد تكون من مخلفات الفيروس يقول أحد الأطباء الذي يضيف أن فرضية تواجد الفيروس داخل الجسم فرضية محتملة رغم النتائج السلبية التي تظهر في التحاليل الخاصة بكوفيد١٩.

مدينة لويزفيل الامريكية ، العدالة في الشارع

كتبت ايزابيل هينيه في صحيفة ليبيراسيون انه بعد ستة أشهر من مقتل امرأة أمريكية من أصل أفريقي في منزلها أثناء مداهمة للشرطة ، التحقيق لا يزال عند نقطة الصفر تقول موفدة الصحيفة مضيفة أن سكان المدينة يتظاهرون كل يوم للمطالبة بكشف حقيقة الجريمة.

وتنقل الصحيفة أن المتظاهرين يطالبون برفع الحصانة عن رجال الشرطة حتى تتمكن العدالة من ملاحقتهم قضائيا.

في قضية بريونا تايلور ، اختلطت الأمور وتعددت التهم بعد استخدام الشرطة باستمرار العنف  ضد الأمريكيين السود ويندد المحتجون أيضا بسياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد الأمريكيين السود خاصة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية التي يحاول سكان لويزفيل استثمارها ايصال صوتهم الى السلطات القضائية غير الإحتجاجات والتجمعات اليومية بالقرب من منزل تايلور الذي أصبح مزارا للمتعاطفين مع هذه الشابة الأمريكية التي راحت ضحية العنف والعنصرية تعلق ليبيراسيون.

لا تزال العديد من الأسئلة بلا إجابة تقول الكاتبة حيث شكك محامو تايلور وطعنوا في شرعية التحقيق, خاصة أن الشرطة لم تستخدم الكاميرات المحمولة أثناء عملية المداهمة ، أما الأمر الذي يثير غضب المتظاهرين هو عدم إصدار تقرير تشريح جثة بريونا تايلور وكذلك التحليل البالستي لمكتب التحقيقات الفدرالي.

جزيرة لسبوس محنة المهاجرين وضجر السكان

كتبت الكسيا كفالا في صحيفة لوفيغارو ان مركز استقبال اللاجئين يسع لثلاثة آلاف شخص  ولكن في الأشهر الأخيرة كان هناك أربعة أضعاف هذا العدد ,ويقول أدوما مهاجر من الكونغو: "اعتقد أن موريا تمثل الجحيم على الأرض ،والوضع يزداد سوءًا اليوم"

 لقد أصبحت موريا غابة بالفعل في السنوات الأخيرة ،منطقة تملؤها الفوضى والعنف الذي حذرت منه مرار الجمعيات غير الحكومية ، بالإضافة إلى الظروف المعيشية غير الصحية وانعدام الأمن داخل المخيم.

وحول قرار تقسيم عدد من المهاجرين القاصرين على بعض دول الاتحاد الأوروبي مثل فرنسا وألمانيا يقول مارتن وهو عامل إنساني نرويجي " هؤلاء الأطفال والمراهقين عانوا الكثير في السنوات الأخيرة ,فمعظمهم شاهدوا والديهم يموتون أمام أعينهم ,واخراجهم من أزمتهم استغرق مدة طويلة"

ماذا سيحل بالآخرين؟ يتساءل مارتن أخشى أن يتحولوا إلى أعداء لأوروبا مع كل ما يمرون به. "

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.