تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسا: ما السبيل إلى محاربة الأصوليّة الإسلاميّة؟

سمعي
أظهر استطلاع لـ"المعهد الفرنسي للرأي العام" أن 74% من الفرنسيين المسلمين ممن تقل أعمارهم عن 25 عاماً يضعون قناعاتهم الدينية الإسلامية فوق قوانين الجمهورية
أظهر استطلاع لـ"المعهد الفرنسي للرأي العام" أن 74% من الفرنسيين المسلمين ممن تقل أعمارهم عن 25 عاماً يضعون قناعاتهم الدينية الإسلامية فوق قوانين الجمهورية © أ ف ب
إعداد : محمد بوشيبة
5 دقائق

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 02 تشرين الأول /أكتوبر 2020 التحد التركي الجديد لروسيا في النزاع العسكري  بإقليم ناغورني قاره باغ والاستفتاء الجديد حول الاستقلال عن فرنسا  بكاليدونا الجديدة بالإضافة الى موضوع اعلان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عن خطة العمل ضد "النزعات الانفصالية" وأساسا النزعة الإسلامية المتطرفة بفرنسا .

إعلان

صحيفة لوفيغارو نشرت مقالا تحت عنوان صراع ناغورني قاره باغ، تحدٍ جديد من أنقرة إلى موسكو/ أفادت صحيفة لوفيغارو   ان تركيا تؤكد طموحاتها الإقليمية من خلال دعم الهجوم الأذربيجاني.

فمنذ بدء الاشتباكات يوم الأحد ناغورني قاره باغ ، وهي منطقة انفصالية يسكنها الأرمن في الغالب ، أبدت تركيا دعمها غير المشروط للعمليات العسكرية التي تنفذها أذربيجان  و بالنسبة لأنقرة فإن الجمهورية الروسية السابقة الناطقة بالتركية ليست جارة مثل أي دولة أخرى  و تتجاوب مشاركة تركيا الحالية أيضًا مع المصالح القومية والاستراتيجية والطاقة.

فالتدخل التركي اقتصادي أيضا حيث تراقب السلطات التركية عن كثب خط الأنابيب الذي يمر بالقرب من مناطق الصراع ويجلب النفط إلى تركيا. وتابعت لوفيغارو ان الدور الذي تنوي تركيا القيام به في هذا الصراع الجديد يمكن قراءته قبل كل شيء في ضوء طموحاتها الإقليمية فالتدخل التركي هو علامة على استعدادها لإبراز قوتها في الخارج في منطقة واسعة بشكل متزايد فبعد سوريا وليبيا ومؤخراً شرق البحر الأبيض المتوسط ​​وتوفر منطقة القوقاز لها فرصة مثالية لتوسيع نفوذها الإقليمي.

ونقلت اليومية الفرنسية عن خبير في العلاقات الدولية ان الرئيس التركي ينوي استغلال الحرب في ناغورني قاره باغ لدفع روسيا إلى التراجع حيث كانت انقرة قد فقدت تركيا دورها الأساسي كمستشار أمني ومزود أسلحة لأذربيجان لموسكو وهي  ترغب في اغتنام الفرصة لإعادة وضع نفسها و السؤال الحقيقي في هذا الالتزام التركي ليس أرمينيا ، إنه الصراع على النفوذ الإقليمي بين تركيا وروسيا ".

كاليدونيا الجديدة: استفتاء الاستقلال عن فرنسا تحت السيطرة والجرس

صحيفة لوبينيون تحدثت عن الاستفتاء الثاني على استقلال كاليدونيا الجديدة، تحت إشراف السلطات الفرنسية الذي يجري الاحد في سياق خاص حيث يتم عزل الأرخبيل عن بقية العالم لحمايته من وباء كورونا .

فبموجب اتفاق نوميا الموقع عام 1998، تم استدعاء سكان كاليدونيا الجديدة إلى صناديق الاقتراع مرة أخرى بعد عامين للإجابة على نفس السؤال   لكن المناخ تغير حيث ازدادت التوترات مع اقتراب استطلاعات الرأي بين الكاناك وهو الشعب الاصلي في الأرخبيل الواقع في جنوب المحيط الهادئ ، وكالدوش    المنحدرين من المستوطنين البيض للارخبيل   و إذا تم التصويت مرة اخرى ب "لا" للاستقلال عن فرنسا مرة أخرى ، فمن الممكن إجراء استشارة نهائية بحلول عام 2022.

ونشرت صحيفة لوبينيون حوارا مع  النائب السابق رينيه دوسير René Dosière ، المتخصص في كاليدونيا الجديدة  حيث يدعو إلى إيجاد "صيغة مبتكرة" لاتباع المسار الذي حدده اتفاق نوميا.

 وينص اتفاق نوميا ان الاتفاقية  التي تمتد على مدى عشرين عاما  تنتهي بالتشاور مع السكان لمعرفة ما إذا كانت كاليدونيا الجديدة تريد الانتقال مما يسميه النائب السابق  "السيادة الداخلية الحالية إلى "السيادة الكاملة"، وهو ما يسمى  عادة الاستقلال  كما ان اتفاقية نوميا نصت على استفتاءين  مع نفس السؤال  و تم إجراء الاستفتاء الأول عام 2018 وأشير إلى أنه بعد عامين  سيتم اجراء استفتاء ثاني  إذا طلب سكان كاليدونيا ذلك .

الإسلام في فرنسا، مشروع محفوف بالمخاطر للسلطة التنفيذية

تقول يومية ليبراسيون إن خلف قانون النزعات الانفصالية، تريد السلطة الفرنسية دون أن تعترف محاربة الأصولية الإسلامية من خلال طريقين : الحد من التعليم المنزلي والتحكم في تمويل المساجد وتساءلت الصحيفة هل يمكن ان يتحول هذا القانون الى كابوس؟ فالقضية ليست بسيطة فهي تنطوي في المقام الأول على خطر الاعتداء على الحريات العامة من خلال الوصول الى نطاق أوسع من الهدف (المعلن إلى حد ما) وهي الأصولية الإسلامية وخاصة السلفية في هذه الحالة.

وتابعت الصحيفة ان الحكومة الفرنسية في حربها ضد الانفصالية، يجب أن تعيد الى الواجهة مشروعها لإصلاح قانون 1905، الذي بدأ في عام 2018 لكنه دُفن بعد بضعة أشهر بعد أزمة السترات الصفر. ويتعلق الأمر بشكل أساسي بالسيطرة على التأثيرات الأجنبية والتمويل، وتوضيح الأنشطة، وخاصة التي تستهدف الأطفال، فالجمعيات الإسلامية التي لديها أنشطة دينية انشات بموجب قانون الجمعيات الدينية المعروف باسم قانون  1905 الخاص بإنشاء الجمعيات

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.