تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ماكرون يبدي حزما في مواجهة الاسلاماوية المتطرفة

سمعي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون © رويترز
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

الصحف الفرنسية افردت حيزا هاما لمشروع قانون محاربة التطرف الديني والنزعة الانفصالية لدى بعض المجتمعات المسلمة في فرنسا. وفي الجرائد اليوم أيضا: إضاءة على الصراع في ناغورني قره باغ وعلى حملة الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

إعلان

ماكرون يبدي حزما في مواجهة الاسلاماوية المتطرفة 

صحف اليوم خصصت عناوينها ل "مخطط ماكرون للتصدي للنزعة الانفصالية" كما كتبت "لوموند" في المانشيت. "لوفيغارو" أيضا جعلت الموضوع في صدر صفحتها الأولى وعنونت "ماكرون يبدي حزما في مواجهة الاسلاماوية المتطرفة". وقد اعتبرت اليومية اليمينية في افتتاحيتها ان "المعركة بدأت" وان على "الرئيس الفرنسي مقاومة مدّعي مكافحة العنصرية والاستعمار، القائلين بتعرض المسلمين للتمييز في فرنسا".  "لوفيغارو" خلصت الى ان "فرنسا بفكرها وعظمتها وحريتها قادرة على جمع ما فرقه انعدام الثقافة وانحسار الحضارة" كما قالت. 

تحذير من تعميم خطاب الكراهية 

بدورها "ليبراسيون" اشارت الى ان "الرئيس ماكرون نجح بالتوفيق بين دعاة الاسلامافوبيا ودعاة اليسار الإسلامي حين تناول "الاسلاماوية المتطرفة" وقد لفتت الى "عدم إدراجه مسالة النقاب في مشروع قانون محاربة التطرف". كاتب المقال "آلان اوفراي" قال أيضا إن هذا "الموضوع البالغ الحساسية يطرح وسط أجواء سياسية مثقلة بالتهديدات". بدورها افتتاحية "لوموند" حذرت في سياق آخر من "تفلت خطاب الكراهية" على شبكة C-News الفرنسية الخاصة، بعد إطلاقها ل "أريك زمور" الكاتب والصحفي المثير للجدل بسبب مواقفه من المسلمين والمهاجرين".   

ما الذي أشعل فتيل الحرب في ناغورني قره باغ؟

الصحف الفرنسية نشرت تحقيقات عدة من على جبهة القتال في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان. بدءا من "لوموند" التي جرح موفداها الخاصان "آلان كافال" و"رافائيل ياغوبزاده" الى بلدة مارتوني الواقعة على عشرين كيلومتر من خط المواجهة مع أذربيجان. صحيفة "ليبراسيون" جعلت من هذا النزاع موضوع الغلاف ونشرت مشاهدات موفدتها الخاصة الى "مارتوني في قلب منطقة أعالي كارباخ ذات الغالبية الأرمنية والتي أصبحت مدينة اشباح بعد تعرضها لقصف جيش أذربيجان" كتبت "ليبراسيون" وقد تساءلت في افتتاحيتها "ما الذي أشعل فتيل هذه الحرب بعد مضي ثلاثين عاما على اندلاعها واستقلال إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه؟" 

رهان على تدخل روسي لفض النزاع في حديقته الخلفية 

ولم تستثني كاتبة المقال "الكسندرا شوارتزبرود" ان يكون الرئيس التركي قد اختار استعادة هيبته على هذه الجبهة بعد ان اضطر الى التراجع في شرق المتوسط امام الضغط الأوروبي وتحديدا الفرنسي. يعلم رجب طيب اردوغان" تضيف "ليبراسيون" "ان هذا الإقليم شديد الاشتعال وانه قد لا يثير الاهتمام الأوروبي بالقدر ذاته" وقد اعتبرت "شوارتزبرود" ان "تواجد المرتزقة السوريين الى جانب قوات أذربيجان دليل على تورط اردوغان الذي يملك الى حد ما مفتاح النزاع في ناغورني قره باغ"، خلصت "ليبراسيون".  "لوفيغارو" اشارت الى "غياب أي قوة فصل او مراقبة على الحدود المتنازع عليها منذ وقف إطلاق النار عام 1994". اما "لوموند" فقد تحدثت عن "تحفظ المانيا على مسألة فرض العقوبات على تركيا" وعن "رهان الاتحاد الأوروبي على روسيا من اجل فض النزاع".

"ليبراسيون" ترى في إصابة ترامب بكورونا "عدالة ما"

الانتخابات الأميركية شغلت الصحف الفرنسية مع إصابة الرئيس دونالد ترامب بعدوى كوفيد-19. "ليبراسيون" رأت في الامر "عدالة ما" ذلك ان "الرئيس الأميركي لم يفعل أي شيء لحماية مواطنيه من الفيروس اما الآن فإننا تيقنا" تابعت "ليبراسيون" انه "عاجز حتى عن حماية نفسه" وقد أملت الصحيفة ان ينتزع الاميركيون حقهم بواسطة صناديق الاقتراع في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر". وقد شغل مرض ترامب معظم الصحف التي قرأنا فيها أيضا تحقيقا نشرته "لوموند" عن "اميركا الميليشيات المسلحة التي استقوت بوجود ترامب" فيما خصصت "ليبراسيون" مقالا لعزوف المغنين الكبار على غير عادة عن مساندة أي من المرشحين لرئاسة الولايات المتحدة. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.