تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

كاليدونيا الجديدة: "لا للاستقلال عن فرنسا"

سمعي
خلال الاستفتاء على استقلال كاليدونيا الجديدة
خلال الاستفتاء على استقلال كاليدونيا الجديدة © أ ف ب
إعداد : محمد بوشيبة
5 دقائق

من بين اهم ما تناولته الصحف الفرنسية اليوم 05 تشرين الأول / أكتوبر  2020 موضوع عن تأثير إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفيروس كورونا على مستقبل الحملة الانتخابية للرئاسيات الامريكية إضافة الى  مقال عن  رفض مواطني كالدونيا الجديدة الاستقلال عن  فرنسا و ربورتاج ميداني عن معاناة سكان  إقليم  ناغورني قاره باغ في ظل استمرار الصراع المسلح.

إعلان

دونالد ترامب والبيت الأبيض يواجهان فيروس كورونا     

حول هذا العنوان نشرت صحيفة لاكرو مقالا أفادت ان قبل شهر واحد من الانتخابات الرئاسية الأمريكية تأثرت الحملة الانتخابية    بسبب علاج الرئيس الامريكي دونالد ترامب في المستشفى حيث أُلغيت رحلات ترامب وخيمت حالة من عدم اليقين بشأن المناظرات المتلفزة القادمة. وتشمل قائمة أقارب دونالد ترامب المصابين بالفيروس   من الوباء زوجته ميلانيا ومستشاره هوب هيكس ومدير حملته و يمكن إرجاع أصل هذه الاصابة إلى يوم السبت، الماضي ، عندما هرع عشرات الضيوف إلى البيت الأبيض خلال مناسبة تعيين القاضية آمي كوني باريت في مقعد المحكمة العليا.

وتابعت الصحيفة  ان السؤال الذي يطرح نفسه حول ما إذا كانت الحالة الصحية للرئيس ترامب قد تدفعه إلى نقل السلطة مؤقتًا إلى نائبه مايك بنس فالتعديل الخامس والعشرون لعام 1967 ، ينص على هذه الإمكانية لاسيما ان في عام 1985 ، سلم الرئيس  رونالد ريغان السلطة لفترة وجيزة إلى نائب الرئيس جورج بوش لأسباب صحية  و  استند جورج دبليو بوش إلى التعديل مرتين ، وسلم السلطة مؤقتًا لنائب الرئيس ديك تشيني ، في عامي 2002 و 2007 لأسباب صحية ايضا  .

واوضحت لاكروا  ان  سيناريو آخر  هو  في حالة وفاة الرئيس أو استقالته ، يخلفه نائب الرئيس في البيت الأبيض. وإذا وجد دونالد ترامب ومايك بنس نفسيهما غير قادرين على أداء واجباتهما، فإن الدستور ينص على أن رئيسة مجلس النواب، الديموقراطية نانسي بيلوسي ، ستتصرف مؤقتًا.

ناغورني قاره باغ "ليس لدينا إلا أنفسنا للدفاع عن أنفسنا"

صحيفة ليبراسيون نشرت روبوتاجا عن جياة سكان إقليم ناغورني قاره باغ في ظل استمرار الحرب الدائرة هناك ففي مدينتي شوشي وستيباناكيرت يتزايد استهداف المدنيين الأرمن من قبل الضربات الأذربيجانية  حيث يتم إجلاء العائلات  ويتحصن اخرون في محاولة  لمساعدة المقاتلين على الجبهة . فالوضع بدأ بالتوتر يوم الجمعة  حول عاصمة اقليم ناغورنو كاراباخ و التي تعرضت للقصف بنيران المدفعية الجيش الأذربيجاني  عدة مرات في اليوم .

وكشفت  اليومية الفرنسية من خلال الربورتاج اختباء  أولئك الذين لم يغادروا  عاصمة الاقليم  في ممرات تحت الأرض وفي ملجأ  كبير في الكنيسة  حيث  يتواجد العشرات من النساء وكبار السن والمراهقين فهم ينامون في  سرداب بالكنيسة  منذ اسبوع    وتقول ارينا  ، معلمة بيانو  كانت  ملفوفة في غطاء   بنفسجي وهي   ترتجف  "لا يجب أن أمرض ، يجب أن أطهو لرجالنا الذين يجلبون الطعام إلى الجبهات الامامية  " واضافت ارينا ليومية  ليبراسيون ان خلال الحرب الأولى ، في أوائل سنوات التسعينيات ، كانت تخرج ثلاث مرات في اليوم ، متحدية القنابل  لتحضير الاكل و الحليب  لابنتها في مطبخها بالمنزل حيث كانت  أقل خوفًا مما هي عليه اليوم  ففي ذلك الوقت ، كانت الحرب  بين بلدين صغيرين   أذربيجان وأرمينيا ، لكنها الآن معركة بين قوى عظمى.

انتصار ضئيل لـ "لا" للاستقلال عن فرنسا في كاليدونيا الجديدة

افادت صحيفة لوفيغارو ان كاليدونيا الجديدة اختارت البقاء مع فرنسا مرة أخرى لكن في ظل تقدم دعاة الانفصال في الارخبيل فلا" ثانية للاستقلال كانت خجولة أكثر من الأولى. بالرغم من ان كاليدونيا الجديدة جددت رغبتها في البقاء فرنسية مع فوز "لا" للاستقلال بأكثر من ثلاثة وخمسين بالمئة مقابل ما يزيد عن ستة واربعين بالمئة من الأصوات صوتت للانفصال لكن هناك تراجع للرافضين للانفصال عن فرنسا مقارنة باستفتاء تقرير المصير السابق عام 2018 وفقًا للنتائج الأولية التي أعلنتها المفوضية العليا لأرخبيل المحيط الهادي.

واضافت اليومية الفرنسية ان الاقتراع الذي أشرف عليه 250 مراقبا من فرنسا وخبراء من الأمم المتحدة ومنتدى جزر المحيط الهادئ يؤكد الانقسام الإقليمي للمجتمع الفرنسي بكاليدونيا الجديدة منذ عام 1853.  فالمقاطعة الجنوبية الأكثر اكتظاظًا بالسكان والأغنى صوت سكانها إلى حد كبير بـ "لا" للاستقلال اكثر من سبعين بالمئة    في حين اختارت المقاطعة الشمالية وجزر لويالتي Loyauté، ذات الأغلبية الكاناكية، بكثرة "نعم" للاستقلال عن فرنسا .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.