تخطي إلى المحتوى الرئيسي
معكم حول الحدث

كارلوس غصن: غموض وتكهنات وتداعيات

سمعي 55:00
كارلوس غصن الرئيس السابق لشركة رينو- نيسان للسيارات
كارلوس غصن الرئيس السابق لشركة رينو- نيسان للسيارات (رويترز)

معكم حول الحدث" برنامج سياسي تفاعلي يناقش قضايا مختلفة من زاوية سياسية يفتح المجال لتعليقات المستمعين ويفتح النقاش حول الحدث العربي والعالمي يأتيكم يوميا من الاثنين إلى الجمعة الثانية ظهرا بتوقيت باريس -منتصف النهار بالتوقيت العالمي 

إعلان


في وقتٍ تتخضّب فيه مؤشرات قطاع صناعة السيارات في العالم باللون الأحمر، يلف الغموض أحد أبرز أيقونات القطاع، "كارلوس غصن"، الذي يتحصن اليوم في بيته بحي الأشرفية البيروتي، وترتفع وتيرة التحقيقات والتكهنات منذ وصوله إلى لبنان عبر تركيا قادماً من اليابان. أيقونةٌ كانت قد عبرت بأحد عمالقة الصناعة "رينو-نيسان" إلى شاطئ النجاح، رغم الصعوبات والعراقيل التي كان من أبرزها وأكثرها إيلاماً، الأزمة المالية العالمية عام 2008.

تألق كارلوس غصن، خلال السنوات التي سبقت عاصفة الاتهامات الموجهة إليه، مسجلاً للمجموعة أرباحاً تناهز ال 90 مليار يورو في عام 2018، مقارنةً بخسائر تخطت ال 17 مليار يورو بنهاية تسعينيات القرن الماضي. ومنذ توقيف غصن، سجلت كلٌ من رينو ونيسان خسائر تقدّر بنحو 15 مليار دولار، كان لاهتزاز ثقة المستثمرين دورٌ فيها، بالإضافة إلى عوامل أخرى متعلقة بظروف السوق العالمية للسيارات التي تراجعت نسبة المبيعات فيها بنحو 3% والأرباح بنحو 28% ، بالنسبة لأهم 16 مُصَنِّع، وذلك نتيجة جملة من الأسباب أهمها تراجع نمو الاقتصاد الصيني الذي يعد أكبر مستهلك. وهذه الخسارة السوقية مرشحة للزيادة خلال الأعوام المقبلة بسبب الركود الاقتصادي المتوقع في أكبر ثلاثة أسواق للسيارات وهي الصين وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

ولكن حتى وإن كانت المبالغ التي اتُّهِمَ كارلوس غصن باختلاسها أو التهرب من دفعها أو عدم التصريح بها، لا تضاهي حجم خسائر مجموعة "رينو-نسان" أو خسائر سوق السيارات، إلا أن صدمة الجميع كانت كبيرة حينما تم توجيه أكثر من اتهام لغصن في قضايا كفيلة بمحو إنجازاته، وليس مجرد تشويهها فقط. كما أنّ جميع الأنظار حول العالم تتسلط اليوم على مخرجات هذه القضية وتنتظر حكماً فيها، غير أن طول أمد القضية ساهم في زيادة التكهنات بشأن صحة تلك الاتهامات، وإمكانية وجود مؤامرة ومستفيد، ومدى تورط شخصياتٍ سياسية من دول مختلفةٍ فيها، وهوية من أمكنهم مساعدة كارلوس غصن على تنفيذ خطة الهروب إلى لبنان، هذا بالإضافة إلى شبهة تسييس القضية وهو الأمر الذي لم تتّضح تفاصيله بعد.

فما هي أكثر التفاصيل غموضاً في قضية كارلوس غصن؟ وكيف تحول الرجل من "أيقونة نجاح" إلى "رمز فساد" كما يصفه البعض قبل حتى صدور حكم يدينه بشكل نهائي؟ وهل هناك من سهّل عملية نقله من اليابان إلى بيروت؟ وما هي تداعيات وجوده في لبنان على أوضاع الاقتصادية والسياسية اللبنانية؟ وما حقيقة ما يشاع حول إمكانية توزيره في الحكومة اللبنانية الجديدة؟ وما هو رأي القانون الدولي والجنائي في مستقبل هذه القضية وجهات الاختصاص فيها اليوم؟ 

ضيوف الحلقة:
أنطوان منسّى، رئيس جمعية رجال الأعمال اللبنانيين-الفرنسيين في باريس
د. نادية حلمي، أستاذة العلوم السياسية في القاهرة والخبيرة في الشؤون الأسيوية 
باسم سالم، المحامي والمستشار القانوني في باريس
راجح خوري، صحفي وكاتب سياسي لبناني
 



لاقتراح مواضيع محلية تريدون أن نسلط عليها الضوء في فقرة "خارج نطاق التغطية" التي تعتمد على اقتراحات المستمعين أرسلوا اقتراحا على الايميل  
يمكنكم متابعة صفحة البرنامج على:  
موقع مونت كارلو الدولية / فايسبوك / تويتر 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.