تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

جورج كرزم:  إقناع المواطن بأن البيئة جزء أساسي من حياته اليومية هو رهان الصحافة البيئية الكبير

سمعي
طاقم الكتاب والصحافيين في مجلة آفاق البيئة والتنمية
طاقم الكتاب والصحافيين في مجلة آفاق البيئة والتنمية (مونت كارلو الدولية)

يشكل إنتاج المعلومة الدقيقة المتعلقة بالبيئة والتنمية المستدامة هَمّا أساسيا في مسار الدكتور جورج كرزم مدير وحدة الدراسات البيئية في مركز العمل التنموي " معا " الذي يتخذ من مدينة رام الله الفلسطينية مقرا له. ويتولى كرزم أيضا مهام رئيس تحرير مجلة آفاق البيئة والتنمية.

إعلان

ومن المبادرات الرائدة التي شارك المركز في اتخاذها مع شبكة المنظمات البيئية الفلسطينية ومؤسسة "هنرش بل" المؤتمر الفلسطيني الأول حول الصحافة البيئية. وقد نظمت هذه التظاهرة يوم 8 أكتوبر –تشرين الأول 2019. وبين التوصيات التي خرج بها المؤتمر واحدة تدعو لجعل البيئة جزءا من السياسة التحريرية. 

جورج كرزم رئيس مجلة آفاق البيئة والتنمية
جورج كرزم رئيس مجلة آفاق البيئة والتنمية (مونت كارلو الدولية)


البيئة هي حياة المواطن اليومية

مونت كارلو الدولية سألت د. جورج كرزم عن سبل تفعيل هذه التوصية لدى وسائل الأعلام الفلسطينية التقليدية والحديثة غير المتخصصة في المجال البيئي، فقال إن ذلك يتأتى عبر عمل الناشطين البيئيين والصحافيين ومن خلال إقناع المواطن العادي بأن القضايا البيئية " غير منفصلة " عن همومه اليومية وعن " الحقوق الفردية والجماعية الأساسية" ومنها " الحق في المياه والحق في الغذاء والحق   في الصحة".

ويرى د. جورج كرزم أن التحدي الكبير المطروح اليوم أمام الصحافة البيئية هو تحويل هذا التخصص الذي يظل في بداياته في العالم العربي لعدة أسباب إلى مسألة تمس حياة المواطن اليومية.
  

المعلومة البيئية: تضبيب وتهديد

أما بشأن التضبيب على المعلومة البيئية التي تسعى الصحافة الاستقصائية في العالم العربي إلى استخدامها، فإن د. جورج كرزم يرى أنها تشكل فعلا أحد العوائق الأساسية التي لا تزال تحول دون تطوير الصحافة البيئية في هذه المنطقة. وتتخذ عملية التضبيب هذه عدة طرقوأشكال. فعدد من العاملين في هذا القطاع في فلسطين تعرضوا أو قد يتعرضون لضغوط تصل أحيانا إلى حدود تهديدهم من قِبل " متنفذين" لحماية مصالحهم الشخصية على حساب البيئة والمصلحة العامة. وحصل ذلك مثلا بشأن تقارير نشرت حول استخدام مواد كيميائية غير مشروعة في الضفة الغربية وقطع غزة.

ويضرب رئيس تحرير مجلة آفاق البيئة والتنمية عدة أمثلة عن ممارسات من هذا القبيل تعرض لها أشخاص حريصون على استخدام الصحافة الاستقصائية لفضح هذه الممارسات فيقول مثلا إنه كان شخصيا قد " تلقى تهديدا مباشرا من وكيل فلسطيني لشركة إسرائيلية متخصصة في توزيع مواد كيميائية " تستخدم في المجال الزراعي". كما تطرق في السياق ذاته إلى تهديدات تلقاها أحد الصحافيين العاملين في مجلة آفاق البيئية والتنمية بسبب تقرير أعده حول إقدام مجموعة من الشبان وهم " يعدمون " غزلانا في شمال رام الله علما أن الغزلان الفلسطينية هي اليوم في حالة انقراض".

ومن الملفات الأخرى التي استشهد بها د. جورج كرزم للتأكيد على أهمية التصدي للضغوط التي تمارَس على عمل الصحافيين الاستقصائي والتهديدات التي يتعرضون إليها واحد يتعلق بإحراق صور أشعة إسرائيلية في مزارع فلسطينية لاستخراج الفضة منها لصالح الإسرائيليين وآخر متصل بكسارات أقيمت في أراض زراعية فلسطينية بـ" موافقة مبدئية" تم الحصول عليها من بعض الجهات الرسيمة الفلسطينية.

أية منزلة للإعلام البيئي في كليات الإعلام ومعاهده؟  
وسألت مونت كارلو الدولية الدكتور جورج كرزم عن رأيه في الطرح الذي يقول أصحابه إن التخصص في كليات الأعلام ومعاهده العليا في المجال البيئي لايزال ضعيفا جدا أحيانا أو حلقة مفقودة أحيانا أخرى في العالم العربي، فقال في ما يخص الحالة الفلسطينية إن " هناك مؤشرات إيجابية مشجعة" لتعاون الخبراء والناشطين في المجال البيئي من جهة والأكاديميين من جهة أخرى لبورة تخصص في البيئة في كليات الإعلام ومعاهده الفلسطينية.

مجلة آفاق البيئة والتنمية: مخاض عسير وواعد
ويرى رئيس تحرير مجلة آفاق البيئة والتنمية أنه بالإمكان في هذا المجال الاستفادة من تجربة هذه المجلة الشهرية الإلكترونية التي يصدرها مركز العمل التنموي " معا" والتي هي " المجلة الفلسطينية الوحيدة المتخصصة في هذا المجال بشكل منهجي ومثابر". ويُذكِّر د. جورج كرزم بأن المسار الذي قاد إلى إطلاق هذه المجلة طويل. فقد بدأ المشروع على شكل صفحة أسبوعية كانت تصدر في جريدة القدس تحت عنوان " شؤون زراعية وتنموية". واستمرت هذه التجربة إلى عام 1999. ثم " انتقلت بعدها إلى جريدة الأيام ". ولكن َّ ّضغوطا " شرسة" مورست للحيلولة دون استمرار تأمين هذه الصفحة الأمر الذي أدى إلى إغلاقها.

ويمضي د. جورج كرزم متحدثا عن المخاض العسير الذي أدى إلى إطلاق مجلة " آفاق البيئة والتنمية" فيقول إنه قاد في عام 2003 إلى إطلاق ملحق شهري كان يوزع مع جريدة " الأيام" وتوقف مؤقتا في عام 2006 لأسباب مالية. وقد أعيد إطلاق المجلة في ثوبها الحالي كمجلة إلكترونية شهرية أصبح إشعاعها يتجاوز بكثير حدود فلسطين. وأصبح موقع المجلة يكتسي فعلا بعدا عربيا يترسخ يوما بعد آخر من خلال تنامي مشاركات وتفاعلات تأتي من عدة بلدان عربية منها سوريا والأردن والبلدان المغاربية.  

وتجدر الإشارة إلى أن مجلة آفاق البيئة والتنمية الفلسطينية كانت قد أُدرجت عام 2016 ضمن ثلاثة مواقع خضراء مميزة وأنها تقوم أيضا إلى جانب إعداد المواد المنشورة فيها بأنشطة أخرى لديها علاقة بمنظومة الاستدامة منها إنتاج أفلام وثائقية متعلقة بالعملية التنموية التي تستجيب لشروط الاستدامة ومبادئها وأخلاقياتها. كما تنظم المجلة ندوات حوارية وتساهم في تطوير تجربة ما يسمى " باصات المدونين البيئيين"
 

المؤتمر الفلسطيني الأول حول الصحافة البيئية
المؤتمر الفلسطيني الأول حول الصحافة البيئية (مونت كارلو الدولية)

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.