تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

السفير الفلسطيني لدى الاتحاد الأوروبي: على دول الاتحاد أن تعترف بدولة فلسطينية مستقلة

سمعي
السفير الفلسطيني لدى الاتحاد الأوروبي عادل عطية
السفير الفلسطيني لدى الاتحاد الأوروبي عادل عطية © (فيسبوك)

حاول عادل عطية، سفير فلسطين لدى الاتحاد الأوروبي، في حديثه مع مونت كارلو الدولية، أن يكون متفائلاً من خلال التركيز على ما اعتبره الشق الإيجابي في موقف الدول الأوروبي مما يعرف بـ"صفقة القرن"، والذي أكد على حل الدولتين وفق القرارات الأممية ومرجعيات عمليات السلام. لكن، وعلى الرغم من تفاؤله، لم يخف عادل عطية أن الفلسطينيين كانوا ينتظرون خطوات عمليةً واضحة من جانب الأوروبيين.

إعلان

كما أقر السفير الفلسطيني في بروكسل بوجود صعوباتٍ يتسبب بها تباين وجهات النظر الأوروبية، على خلفية نتائج الانتخابات الأخيرة، آملاً في أن يتم تجاوز تلك الخلافات وأن يقوم الاتحاد الاوروبي بتحمل مسؤولياته وفق القانون الدولي.


وكشف عادل العطية أن الجانب الفلسطيني يعمل حالياً على انتزاع قرارات أوروبية أقوى، وإن كان يرى أن "المواقف العربية تؤثر في الإرادة الأوروبية التي تولي اهتماماً لبؤر صراع أخرى في الشرق الأوسط أكثر من اهتمامها بالقضية الفلسطينية. وبعيداً عن هذا التأثير العربي، عبّر السفير عادل عطية عن ثقته في الخطة الفلسطينية الرامية إلى شن حملة هدفها حث الدول الأعضاء على ترجمة "مواقفها الثابتة" من خلال علاقاتها السياسية والاقتصادية والدبلوماسية مع اسرائيل.

واعتبر السفير أن الأوروبيين يمتلكون أدوات ضغط أقوى من تلك التي تمتلكها واشنطن، حتى وإن كانت الدول الأوروبية لا تنقصها مواجهات جديدة مع واشنطن، في ظل التوترات الأطلنطية الحالية، على حد قوله.


وختم السفير عادل عطية حديثه بتذكير الدول الأوروبية بأن الحل الوحيد لانقاذ عملية السلام وإنقاذ حل الدولتين والعودة إلى طاولة المفاوضات هو في الاعتراف بـ"دولة فلسطينية مستقلة" على حدود عام 67 وعاصمتها القدس والتأكيد على مبدأ الأرض مقابل السلام، وفق ما رسمته القرارات الدولية ومرجعيات السلام التي، وإن وصمها البعض بالإخفاق، إلا أنها أسست لمبادئ الحل، على حد تعبيره. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.