تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

د. غالب أبو مصلح المدير السابق في المصرف المركزي اللبناني: البنوك اللبنانية نهبت الدولة طوال عقود وعلى الحكومة إرغامها على المشاركة في إعادة جدولة الديون

سمعي
غالب أبو مصلح
غالب أبو مصلح © أرشيف
إعداد : منى ذوايبية

قال الدكتور غالب أبو مصلح الخبير والمحلل الاقتصادي والأستاذ الجامعي والمدير السابق في المصرف المركزي اللبناني لمونت كارلو الدولية إن المصارف اللبنانية تتحمل جزءا كبيرا في الأزمة المالية والاقتصادية الخانقة التي يمر بها لبنان لعدة أسباب منها أنها كانت تُقرض الدولة اللبنانية بأسعار مرتفعة جدا طوال عقود. بل إنه وصف الفوائد التي جنتها البنوك اللبنانية من وراء القروض التي كانت الدولة تحصل عليها بـ " الفاحشة " و" غير الإنسانية" لأنها فتحت الأبواب لنهب الأموال العامة وحرمت قطاعات الإنتاج في لبنان من إمكانات ضخمة كان بالإمكان استخدامها لتنشيط الدورة الاقتصادية في البلاد بشكل مفيد.

إعلان

واستشهد الدكتور أبو مصلح بتقديرات الخزينة الأمريكية بشأن نهب الأموال العامة من قِبل المصارف اللبنانية والتي تخلص إلى أن قيمة الأموال المنهوبة بلغت 830 مليار دولار خلال الفترة الممتدة من عام 1982 إلى عام 2019.

وخلص المدير العام السابق في المصرف المركزي اللبناني إلى القول إن الحكومة اللبنانية قادرة فعلا على فرض شروط على البنوك اللبنانية للمشاركة بفعالية في إعادة جدولة ديون لبنان إذا كانت لديها بحق الرغبة في ذلك.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.