تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

الفرجاني: فرنسا تقدم الدعم المعنوي والاستخبراتي للجيش الليبي

سمعي
محمود الفرجاني، المستشار الإعلامي للجنة الدفاع والامن القومي في مجلس النواب الليبي
محمود الفرجاني، المستشار الإعلامي للجنة الدفاع والامن القومي في مجلس النواب الليبي © Facebook

في تصريحاته لمونت كارلو الدولية، أوضح محمود الفرجاني، المستشار الإعلامي للجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب الليبي، أن المشير خليفة حفتر بحث مع الرئيس إيمانويل ماكرون، خلال اجتماعهما في قصر الإليزيه، ملفات مكافحة الإرهاب وسبل إعادة الأمن والاستقرار إلى ليبيا، بالإضافة إلى الخطر الذي يشكله نقل الـ"مرتزقة" السوريين من تركيا إلى ليبيا، على كافة أرجاء أوروبا ومناطق جنوب الصحراء حيث تتركز المصالح الفرنسية، على حد تعبيره.

إعلان

وأشار الفرجاني، إلى أن استقالة غسان سلامة التي أربكت المشهد، كانت دليلاً على فشل طرح بعض القوى الدولية التي كانت تروّج لفكرة أن الأزمة الليبية سياسية صرفة، بينما الواقع يقول أنها أزمة امنية بالأساس. وفي هذا الإطار، كشف محمود الفرجاني أن المشير خليفة حفتر أكد مجدداً للرئيس الفرنسي أن يديه ممدودتان بالسلام، لكنه لا سلام مع "المليشيات" ولا مع "الأجانب" القادمين من تركيا لانتهاك الأراضي الليبية، موضحاً أن مهمة الجيش الليبي، كحال جميع جيوش العالم، تتمثل في حماية الوطن وتأمين سلامة أراضيه وسيادتها.

وأثنى محمود الفرجاني على الدور "الإيجابي" الذي تلعبه فرنسا في محاربة الجماعات الإرهابية والمتشددة، مضيفاً إن الجيش الليبي من حقه التعاون استخباراتياً ومعنوياً مع دول الجوار والقوى الدولية الصديقة في حربه على الارهاب. وركّز الفرجاني في نهاية حديثه على اهتمام الرئيس الفرنسي بإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية ولكن بعد القضاء على الإرهاب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.