تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام: نسعى إلى إدارة أزمة كورونا " المعقدة" بشكل منظم على المستويات الصحية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية

سمعي
وزير الدولة لشؤون الإعلام  الأردني أمجد العضايلة
وزير الدولة لشؤون الإعلام الأردني أمجد العضايلة © فيسبوك ( محبي أمجد العضايلة)
3 دقائق

 إذا كانت المملكة الأردنية الهاشمية قد اتخذت إجراءات صارمة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد " كوفيد -19"، فإنها أرفقت هذه الإجراءات بأخرى يُراد من ورائها الحد من تبعات الأزمة " المركبة " التي تسبب فيها هذا الفيروس. هذا ما شدد عليه السيد أمجد العضايلة وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام في حديث خص به مونت كارلو الدولية. فقد قال إن الحكومة الأردنية ملتزمة بتطبيق إجراءات الحظر الشامل الذي فرضته في المملكة سعيا إلى الحد من انتشار الفيروس الذي دخل إلى البلاد عبر الوافدين إليها من الخارج مع الحرص على السماح للمواطنين باقتناء المواد الغذائية الأساسية في أوقات محددة شريطة أن يكونوا "فرادى " وأن يتم ذلك "مشيا على الأقدام".

إعلان

وأكد وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام أن العاهل الأردني عبد الله الثاني هو الذي يقود عمليات إدارة أزمة كورونا في البلاد. أما مركز إدارتها فيشرف عليه طاقم يديره رئيس الوزراء ويضم قائد الأركان وشخصيات أخرى بينهم الوزراء بالإضافة إلى فريق الحكومة الاقتصادي. وأضاف يقول في حديثه إلى مونت كارلو الدولية إن هناك مستويين اثنين لديهما علاقة بإدارة هذه الأزمة هما:

-أولا: مستوى الإدارة الفنية اللازمة صحيا ولوجستيا وأمنيا" 

-ثانيا: مستوى يتعلق بإدارة الخطة الواجب ووضعها للتعامل مع تداعيات الأزمة الاجتماعية والاقتصادية بشكل خاص.

وفي هذا السياق تطرق وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام لبعض الإجراءات التي اتُّخذت حتى الآن ومنها على سبيل المثال إقدام البنك المركزي الأردني على ضخ قروض ميسرة بما يعادل 7 مائة مليون دولار تقريبا " لتمكين الشركات الصغرى والمتوسطة من تمويل نفقاتها " وإجراءات أخرى تهدف إلى " ضمان الأمن الوظيفي" بالنسبة إلى العاملين في العديد من الشركات.

أما بشأن الإجراءات التي اتخذتها السلطات الأردنية لصالح اللاجئين السوريين المقيمين في الأراضي الأردنية، فقد حرص السيد أمجد العضايلة على التأكيد على أن غالبية هؤلاء اللاجئين يعيشون مع الشعب الأردني، وبالتالي فإن الإجراءات التي تطبق عليهم هي الإجراءات ذاتها التي تطبق على المواطنين الأردنيين وعلى الأجانب الآخرين المقيمين في المملكة. وقال إن السلطات الأردنية تقوم بحملات توعية تتعلق بتجنب الإصابة بفيروس كورونا المستجد بالتعاون مع المنظمات الإنسانية الدولية في المخيمات التي تأوي لاجئين سوريين ومنها أساسا مخيم الزعتري الواقع شمال شرق البلاد.

وخلص وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام في هذا الصدد إلى أن إمكانات الأردن المالية والمادية واللوجستية المحدودة جدا تجعله اليوم بحاجة ماسة إلى " دعم دولي " للتصدي لوباء كورونا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.