تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

نقيب الصحافيين الموريتانيين: ندعو السلطات مجددا لاستثناء كل الصحافيين ومراسلي وسائل الإعلام الأجنبية من إجراءات الحجر حتى يقوموا بعملهم

سمعي
أحمد سالم ولد الداه نقيب الصحفيين الموريتانيين
أحمد سالم ولد الداه نقيب الصحفيين الموريتانيين © فيسبوك (Rim Info)

دعا نقيب الصحافيين الموريتانيين أحمد سالم ولد الداه في حديث خص به مونت كارلو الدولية السلطات الموريتانية لاستثناء الصحافيين المحليين ومراسلي وسائل الإعلام الأجنبية المعتمدين بشكل رسمي في البلاد من إجراءات الحجر الصحي المفروضة بسبب المخاوف من تفشي فيروس كورونا. وقال إن السلطات استجابت بشكل جزئي لمثل هذه الدعوة لأنها منحت عددا من العاملين في المؤسسات الإعلامية الموريتانية بعض التصاريح للتنقل بهدف القيام بمهامهم لإعلام الناس. " لكن هذه الدائرة لم تتسع بعد".

إعلان

وأكد نقيب الصحافيين الموريتانيين أن النقابة تتفهم الإجراءات التي اتخذتها السلطات الموريتانية بهدف الوقاية من وباء كورونا، مضيفا أنه لا يشاطر الرأي القائل إن عدم استثناء الصحافيين من هذه الإجراءات تكمن وراءه رغبة في حجب المعلومات أو في " تحجيم دور الصحافيين". بيد أنه ناشد السلطات الموريتانية العمل على أخذ مهمة الصحافيين بكليتهم بعين الاعتبار في الإجراءات المتخذة والسعي أيضا إلى السماح لمراسلي وسائل الإعلام الأجنبية المعتمدين في البلاد والعالقين على الحدود بالدخول إلى موريتانيا للقيام بعملهم. وهو مثلا حال مراسل قناة " العربية " الذي فرض عليه حجر صحي "على الحدود برغم رسالة التكليف التي كانت معه".

ويرى نقيب الصحافيين الموريتانيين أن استثناء الصحافيين من إجراءات الحجر الصحي العام الداخلي لن يؤثر سلبا فيها لاسيما وأن أغلب المؤسسات الإعلامية الموريتانية تعمل في الفترة المسائية. ويقول أحمد سالم ولد الداه إن قطاع الصحافية سيتضرر اقتصاديا واجتماعيا من تبعات كورونا -على غرار قطاعات كثيرة أخرى. ولكنه يرى أن إدارة هذا الملف " يسير بشكل مقبول حتى الآن".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.