تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

جولييت توما: "اليونيسيف"تسعى جاهدة إلى التصدّي لأطراف خارجية عنها تروج باسمها لأخبار مزيفة في ظل تفشي وباء كورونا

سمعي
جوليات تومة
جوليات تومة © الصفحة الرسمية على فيسبوك للضيفة
2 دقائق

قالت جولييت توما مديرة الإعلام في مكتب " اليونيسيف " الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إن أطرافا تسعى اليوم إلى استغلال انتشار وباء كورونا للترويج في هاتين المنطقتين لأخبار كاذبة باسم هذه المنظمة الدولية. وأكدت في حديث خصت به مونت كارلو الدولية أن المنظمة حريصة كل الحرص على القيام بحملة واسعة النطاق للتصدي لهذه الأطراف من نشر أخبار حقيقية عبر وسائل التواصل ووسائل الإعلام التقليدية ولديها علاقة بصحة الأسرة والأطفال والشباب.

إعلان

وذكرت جولييت توما أن منظمة " اليونيسيف " كانت من قبلُ تكتفي بطلب مساعدات إنسانية تمر عبرها إلى مستحقيها. ولكن انعكاسات وباء كورونا الاقتصادية والاجتماعية السيئة على عدة مناطق منها منطقتا الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالإضافة إلى المشاكل الإنسانية المتفاقمة قبل كورونا اضطرت المنظمة إلى توجيه نداء لطلب مساعدات مالية بقيمة مائة مليون دولار تخصص أساسا لمساعدة أطفال المنطقتين في تجنب مخاطر هذا الوباء والحد منها.  

وناشدت جولييت توما الأسرة الدولية التحرك بسرعة للاستجابة لنداء اليونيسيف لاعتبارات كثيرة منها أن نصف أطفال الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كانوا في أمس الحاجة- قبل انتشار وباء كورونا- إلى المرافق الحياتية الأساسية. زد على ذلك أن في المنطقتين أكبر نسبة من الشباب العاطلين عن العمل.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.