تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

رئيس جامعة الروح القدس-الكسليك: فخورون بمساهمة الجامعة في صنع جهاز تنفس للتصدي لفيروس كورونا والوقاية منه

سمعي
رئيس جامعة الروح القدس-الكسليك طلال الهاشم
رئيس جامعة الروح القدس-الكسليك طلال الهاشم © مونت كارلو الدولية

على غرار ما حصل في عدة بلدان عربية وغير عربية، اضطُرت السلطات اللبنانية إلى إنهاء الدراسة في الجامعات قبل عطلة الصيف بسبب أزمة كورونا. ووجد لبنان نفسه مدعوا كدول كثيرة أخرى لاستخدام طرق التعليم عن بعد في عدة مؤسسات تعليمية منها على سبيل المثال جامعة الروح القدس-الكسليك.

إعلان

ويقول رئيس هذه الجامعة الأب طلال هاشم في حديث خص به مونت كارلو الدولية إن هناك تفاوتا في ما يتعلق بالاستفادة من تجربة التعليم عن بعد في لبنان على خلفية أزمة كورونا. فثمة جامعات نجحت إلى حد ما في استخدام منهجية التعليم عن بعد لأنه كانت لديها الخبرة والبرامج الكافية التي أتاحت لها التكيف مع الظروف التي تسببت فيها أزمة كورونا. وهناك مؤسسات تربوية جامعية وغير جامعية أخرى لم تنجح في هذه التجربة لأسباب كثيرة منها عدم وجود كوادر بشرية مؤهلة لتقديم دروس في هذا الإطار وعدم وجود شبكة متكاملة لضمان إيصال المعلومة إلى الطلبة والتلاميذ وجعلهم يتفاعلون من خلالها مع المدرسين.

وبشأن انعكاسات أزمة كورونا على مستقبل تمويل المؤسسات الجامعية والمدارس في لبنان، شدد الأب طلال هاشم على أهمية البحث بجدية عن حلول تسمح بمساعدة المدارس الخاصة وبينها المدارس الكاثوليكية على الثبات بعد هذه الأزمة. وقال إن 80 في المائة من هذه المدارس مهدد اليوم جراء الأزمة. ورأى أن المجتمع اللبناني برمته معني بالموضوع.

وإذا كان رئيس جامعة الروح القدس –الكسليك متفائلا بإمكانية مواصلة مساعدة هذه الجامعة في مجال الأبحاث من قِبل الدولة والقطاع الخاص وأطراف خارجية تُعنى بشكل أو بآخر بنشر العلم والمعرفة، فإنه فخور بتوصل أساتذة الجامعة وطلبتها بالتعاون مع أطباء المستشفى الجامعي التابع لها إلى تصنيع جهاز تنفس قادر على المساهمة في تلبية حاجات لنبان في ما يتعلق بطرق مواجهة وباء كورونا والوقاية منه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.