تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

حميد ممدوح: الترشح المصري لمنصب مدير عام منظمة التجارة العالمية يرتكز على أسس مهنية أكثر منها سياسية

سمعي
الدكتور حميد ممدوح
الدكتور حميد ممدوح © تويتر

ضيف المساء هو الدكتور حميد ممدوح،  الدبلوماسي المصري السابق ومدير التجارة في الخدمات والاستثمار بمنظمة التجارة العالمية سابقا، وأحد المرشحين لمنصب مدير عام منظمة التجارة العالمية. حاورته جميلة أبوشنب حول المشاكل التي تعاني منها منظمة التجارة العالمية والحلول التي يمكن أن يقدمها في حال توليه منصب مدير عام المنظمة.  

إعلان

في تصريح لإذاعة مونت كارلو الدولية أكد الدكتور حميد ممدوح المصري السويسري وأحد المرشحين الثلاثة لتولي منصب مدير عام منظمة التجارة العالمية، أنه مرشح مصر لهذا المنصب وتدعمه في ذلك المنظمة الإفريقية مع مرشحين آخرين وهما النيجيري يونوف فريديريك  والبنيني إيلوا لاورون، مشيرا على أن المنظمة الإفريقية ترغب في الاتفاق على مرشح واحد في خطوة لاحقة.

وفي رده على سؤال حول تشبيهه لمنظمة التجارة العالمية بالعربة المعطلة، قال الدكتور ممدوح إن هذا التشبيه هو واقع، مضيفا أن المنظمة أنشئت على أساس نظام قانوني يوازي بين الوظيفة التفاوضية ونظام حل النزاعات. والوظيفة التفاوضية أخفقت على مدار خمسة وعشرين عاما، مما تسبب في عدم توازن أنشطة المنظمة.

وعن أجندته في حال توليه المنصب، أكد الدكتور ممدوح أن مدير عام منظمة التجارة العالمية ليست لديه سلطة تنفيذية لتعديل الأطر القانونية أو الاتفاقيات، ووظيفته تنحصر في لعب دور الوساطة بين الدول الأعضاء لمساعدتهم على إيجاد الحلول للمشاكل المختلفة، مشيرا إلى أن الترشح المصري لهذا المنصب يرتكز على خلفية مهنية أكثر منها سياسية، وأن الدول الأعضاء قد تجد منفعة في أن يكون الذي يقود العربة أحد المهندسين الذين صمموا وساهموا في بناء العربة. 

مذكرا بأنه كان من مؤسسي منظمة التجارة العالمية حيث كانت بداياته في جنيف عام 1985 بصفته مفاوضا تجارياً ضمن البعثة الدبلوماسية المصرية، ثم انضم في 1990 إلى هيئات "غات" (الاتفاقية العامة للتعريفة الجمركية والتجارة) التي قامت منظمة التجارة العالمية على أنقاضها، وعمل مستشارا قانونيا ثم مساعداً لنائب مديرها قبل أن يرأس مجلس تجارة الخدمات حتى عام 2001، وبعد ذلك قسم الخدمات والاستثمار حتى عام  2017.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.