تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

بولا يعقوبيان: لبنان يعاني اليوم بسبب زعامات تحكم باسم الدين والانقسامات

سمعي
بولا يعقوبيان النائبة اللبنانية
بولا يعقوبيان النائبة اللبنانية (يوتيوب)
4 دقائق

في حديث لإذاعة مونت كارلو الدولية قالت السيدة بولا يعقوبيان النائبة في البرلمان اللبناني: " لبنان و للأسف ينحدر يوميا لأسوأ أزماته الاقتصادية و المالية, و الوضع الآن هو أسوا من أيام الحرب الأهلية".

إعلان

وأضافت أن الناس خائفون و قلقون, و حتى الذين يملكون قدرة شرائية لا يستعطون الوصول إلى حساباتهم في المصارف معتبرة أن لبنان اليوم يقفز باتجاه المجهول.

وفي ردها على سؤال حول الأزمتين السياسية و الاقتصادية, و أيهما تسببت في الثانية أكدت السيدة يعقوبيان أن المنظومة الحاكمة هي سبب كل المشاكل, و لبنان اليوم يعاني بسبب الطبقة السياسية الحاكمة التي تعد بالإصلاحات و لا تنفذ أي شيء منها, و قالت: " توجد مجموعة من العائلات السياسية الروحية تسمي نفسها زعماء, يحكمون لبنان باسم الدين و الانقسامات, و لا يقدمون أي شيء للشعب, و اليوم و بعد أن سرقوا كل شيء, لم يعد هناك ما يسرق في لبنان, و الآن يريدون تحميل الخسائر التي تراكمت, على المواطن اللبناني و على من لديه مدخرات في البنوك "

و أشارت السيدة يعقوبيان أن لبنان لا توجد فيه اليوم حكومة  إنقاذية و إنما استمرارية لما كان في السابق, و كل من الحكومة و المعارضة  يخشيان اليوم الشارع الذي يقول بصوت مرتفع "كلكن يعني كلكن".

و حول مطالبة الثورة الشعبية الشبابية  بلبنان بدون محاصصة قالت يعقوبيان:" لا يوجد حل إلا بالتفكير بنظام جديد و لقد جربنا لمائة عام هذا النظام الطائفي المذهبي البالي و حصدنا ما حصدناه في مئوية لبنان و علينا اليوم أن نفكر بطريقة مختلفة و أن ننتخب بطريقة مختلفة, و نخرج من قوقعتنا التي لم تؤدي إلى بناء دولة".

و في رد على مطالبة بعض المرجعيات بإلغاء أتفاق الطائف و طرحها لمبدأ المثالثة بين المسيحيين و السنة و الشيعة بدلا عن المناصفة بين المسيحيين و المسلمين, اعتبرت باولا يعقوبيان أن هذه الأطروحات تخويفية و معركة شد حبال, مشيرة إلى أنه لم يتم أصلا تطبيق أتفاق الطائف حتى يتم تقييم ما إذا كان جيدا أم لا, كما لم  يطبق من القوانين التي يصدرونها في المجلس النيابي سوى تلك التي تناسب أوضاعهم كعائلات حاكمة.

وأضافت السيدة يعقوبيان" مع هؤلاء لا يمكن الذهاب إلى أي مكان و أن المشكلة ليست بالنظام و إنما بالمنظومة لأننا لم نطبق أي نظام بشكل صحي و حقيقي, وأقول للناس انه بنفس الوجوه و نفس الأحزاب لن يحصدوا إلا نفس النتيجة".

وحول فكرة الفيدرالية التي تطرحها قيادات مسيحية قالت يعقوبيان: المشكلة ليست في التعايش بين الناس و إنما في التعايش مع السلطة السياسية وأن الذين صوتوا لنفس أحزاب و وجوه السلطة و لزعماء الحرب إنما صوتوا لمنع صنع توابع لحزب الله و الحقيقة أن هناك مهادنة لكل منطق حزب الله و لكل ما بريده حزب الله.

تفاصيل أكثر في التسجيل الصوتي لمقابلة السيدة بولا يعقوبيان

 

 

 

 

 

  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.