تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

محمد عبد الله الضراط المستشار بحكومة الوفاق الوطني: "حصل تغيير جوهري في الموقف الأمريكي من الملف الليبي"

سمعي
محمد عبد الله الضراط مستشار المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية
محمد عبد الله الضراط مستشار المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية © مونت كارلو الدولية
إعداد : مونت كارلو الدولية

شهد الموقف الأمريكي تجاه الأزمة في ليبيا تطوراً بازراً في الآونة الأخيرة، فبعد أن كان البيت الأبيض على تواصل مباشر مع المشير خليفة حفتر أصبحت الولايات المتحدة تصنفه الآن كعقبة أساسية أمام العملية السياسية والسلام في ليبيا.

إعلان

حول هذا التغير الجوهري تستضيف مونت كارلو الدولية السياسي محمد عبد الله الضراط، مستشار المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً للشؤون الأمريكية، الذي أشار بأن هذه القفزة في الموقف الأمريكي جاءت بعد جهود في التواصل مع سياسيين بازرين في الولايات المتحدة وموظفين في إدارة الرئيس دونالد ترامب التي كانت تبني مواقفها بناءاً على ما تراه دول داعمة لحفتر كالسعودية والإمارات وغيرها، كما أن التطورات العسكرية الميدانية الأخيرة أسهمت في عدم رغبة ترامب في أن يظهر وكأنه يؤيد الطرف الخاسر.

لا يتوقع السيد الضراط أن يكون للولايات المتحدة الأمريكية تواجد بقوات على الأرض مثلاً، مشيراً إلى أن دورها قد يقتصر على التدريب والدعم اللوجستي كما حدث في عملية "البنيان المرصوص" التي نجحت في تحرير مدينة سرت من قبضة ما يعرف بتنظيم الدولية الإسلامية.

أما عن تصريح السفير الأمريكي في ليبيا نورلاند حول مفاوضات اللجنة العسكرية 5+5 الذي قال بأنها في خطر، قال الضراط بأن المسار لم يبدأ بالفعل حتى نتخوف من فشله من الأساس، مضيفاً بأن لا ثقة في حفتر والدول الداعمة له التي واصلت دعمها بالسلاح رغم تصريحاتها بالإتفاق على مخرجات مؤتمرات برلين وموسكو وغيرها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.