تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

عُـريب الرنتاوي: قرار حل جماعة الإخوان المسلمين في الأردن من قبل القضاء لديه خلفية سياسية

سمعي
السيد عُريب الرنتاوي مدير عام مركز القدس للدراسات السياسية
السيد عُريب الرنتاوي مدير عام مركز القدس للدراسات السياسية © فيسبوك (عريب الرنتاوي)
2 دقائق

أصدرت مؤخرا محكمة التمييز الأردنية قرارا بحلّ جماعة الإخوان المسلمين في الأردن واعتبرتها فاقدة لصفتها القانونية والمعنوية والمادية.

إعلان

وقال الدكتور عـُريب الرنتاوي مدير عام مركز القدس للدراسات السياسية في لقاء خص به مونت كارلو الدولية إنّ هذا القرار يأتي بعد ضغوط ومناوشات سياسية بين الدولة من جهة وجماعة الإخوان من جهة أخرى. وأشار إلى أن الدولة رفعت الملف إلى القضاء بعد أن رفضت جماعة الإخوان تجديد ترخيص نشاطها حسب قانون الجمعيات الأهلية المتعاقبة.

وذكر الرنتاوي أن جماعة الإخوان المسلمين ترى أنها تستمد شرعيتها القانونية من نشاطها. فهي تضخ أموالا مهمة في مشاريع تتجاوز حدود العمل الخيري. ومنها تلك التي تساعد على بناء مستشفيات ومعاهد وكليّات ومدارس وما إلى ذلك من المشاريع المهمّة في البلاد. زد على ذلك أن جماعة الإخوان المسلمين في الأردن تكرر أنها تستمدّ شرعيتها من دعم ملوك أردنيين سابقين.

 ويُذَكِّر مدير عام مركز القدس للدراسات السياسية بأن الدولة الأردنية طلبت من الجماعة تسجيل نفسها كجمعية خيرية. ولكن هذا الطلب قوبل بالرفض مما جعل الدولة تحتكم إلى القضاء. ورغم أن القرار الأخير الذي يؤكد أن جماعة الإخوان المسلمين منحلة قرار صادر عن محكمة التمييز، إلا أن د. عريب الرنتاوي يرى أن وراءه خلفية سياسية. 

 

مونت كارلو الدولية سألت الرنتاوي عما إذا كانت فروع حركة الإخوان المسلمين في دول عربية أخرى قادرة على التحرك ضد هذا القرار فقال إنها تمر اليوم بمرحلة صعبة جدا.  وكل ما يمكن أن تقوم به هو التنديد بالقرار.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.