تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

صديق يوسف: "يجب إدراج الأنشطة المدنية التابعة للقوات المسلحة إلى وزارة المالية"

سمعي
صديق يوسف في مقر الحزب الشيوعي السوداني بالخرطوم في 7 أيار 2014
صديق يوسف في مقر الحزب الشيوعي السوداني بالخرطوم في 7 أيار 2014 © أ ف ب
إعداد : صدام صدّيق
2 دقائق

ضيف "مونت كارلو الدولية" هو صديق يوسف، عضو اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي السوداني والقيادي في "قوى الحرية والتغيير"، للحديث عن الخلافات الأخيرة بين المدنيين والعسكريين في حكومة الفترة الانتقالية في السودان. 

إعلان

قال يوسف إن اسباب الخلافات الأخيرة بين المدنيين والعسكريين تعود الى وضع الشركات التي تتبع للجيش والتي تعمل في أنشطة كبيرة بينها التصنيع والتصدير والتي لا تحظى برقابة وزارة المالية والمراجع العامة. ورأى ضرورة وضع هذه الشركات تحت إشراف المالية مع الإبقاء على ما يتعلق بالانتاج العسكري تحت إدارة القطاعات الأمنية.

وأضاف يوسف أنهم في "قوى الحرية والتغيير" لن يتنازلوا عن هذا المطلب، وسيبقى الصراع على ما هو عليه ما لم تتخذ التدابير اللازمة والمطلوبة.  من جهة أخرى اعتبر صديق أنه حتى وإن كان هناك تقصير من جانب الحكومة التنفيذية كما ذكر البرهان في واحدة من خطاباته، فذلك لا يعطي الجيش الحق في الاستحواذ على مقدرات الشعب خصوصاً بعد الثورة. 

هذا ويرى صديق يوسف أن الصراع بدأ مبكراً منذ أكتوبر من العام 2019 بين شريكي الفترة الانتقالية حول توزيع الصلاحيات بين المجلسين السيادي والوزراء.

في هذا السياق، يقول يوسف إن مجلس السيادة قام بعدة خطوات تتجاوز صلاحياته من بينها المجلس الأعلى في السلام وهو غير منصوص عليه في الوثيقة الدستورية التي تحكم هذه الفترة. وأكد يوسف على أن الموقف كان موحداً إبان زيارة وزيرالخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشأن التطبيع مع إسرائيل. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.