تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

حرب ناقلات النفط بين التصعيد أو المقايضة؟

سمعي
زورق تابع للحرس الثوري الايراني الى جانب ناقلة النفط البريطانية
زورق تابع للحرس الثوري الايراني الى جانب ناقلة النفط البريطانية رويترز

بعد عقد اجتماع أزمة برئاسة رئيسة الوزراء تيريزا ماي وإجراء استشارات مع الحلفاء الأوروبيين، من المقرر أن تعلن المملكة المتحدة عن ردها على احتجاز إيران ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز.  

إعلان

وأعلن وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت أنّ بلاده ستسعى لتشكيل قوة حماية بحرية أوروبية في الخليج بعدما احتجزت إيران ناقلة نفط بريطانية مشدّداً في الوقت عينه على أنّ المملكة لا تسعى لمواجهة مع إيران.

في المقابل أكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي   أن احتجاز إيران ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا    هو "إجراء قانوني" وكان ضروريا "لضمان الأمن الإقليمي". جاء هذا ردا على ما أعلنه وزير الخارجية البريطاني.

-هل تتطلع طهران الى مقايضة محتملة مع لندن لناقلتي النفط أو الى التصعيد ؟

-ما هي الخيارات أمام حكومة تيريزا ماي للرد على طهران ؟

-ما انعكاسات هذه الازمة   على المنطقة وعلى الملاحة الدولية في مضيق هرمز ؟  

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها،

 تستضيف الإعلامية   سميرة والنبي

- الدكتور إيياد المجالي ،الباحث في العلاقات الدولية والشؤون الإيرانية من عَمَّان 

- والدكتور خطار أبو دياب، المحلل السياسي لدى إذاعة مونت كارلو الدولية في باريس.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.