تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

تركيا تنذر السوريين المقيمين في اسطنبول بشكل غير قانوني بمغادرة المدينة قبل 20 آب/أغسطس

سمعي
رويترز

أمهلت سلطات ولاية اسطنبول الاثنين حتى 20 آب/أغسطس السوريين المقيمين بشكل غير قانوني في المدينة لمغادرتها، في وقت تؤكد منظمات غير حكومية سورية حصول حالات طرد سوريين من تركيا الى سوريا.

إعلان

وأكدت ولاية اسطنبول في بيان أن أكثر من 547 ألف سوري يعيشون في اسطنبول "في إطار نظام الحماية الموقتة" بعدما فروا من سوريا نتيجة النزاع القائم هناك منذ 2011.

وتابع البيان الذي نشر بالتركية والعربية أن "الأجانب من الجنسية السورية الذين ليسوا تحت الحماية الموقتة (غير مسجلين أو ليست لديهم إقامة) سيتم ترحيلهم إلى المحافظات المحددة من وزارة الداخلية"، مشيرا الى أنه "تم إغلاق باب التسجيل الجديد للحماية الموقتة في اسطنبول".

وعززت قوات الأمن التركية عمليات التدقيق في الهويات في الأيام الأخيرة في اسطنبول، خصوصاً في محطات المترو والحافلات وفي الأحياء التي تتركز فيها أعداد كبيرة من السوريين.

-فما هي أسباب هذه الإجراءات؟ وما تداعياتها وانعكاساتها على النازحين السوريين في اسطنبول وخارجها؟

-هل تغير موقف تركيا أردوغان  حيال حماية السوريين  واحتضانهم  بعدما تركوا ديارهم  مجبرين تحت طائلة أزيز الرصاص  والقصف و البراميل المتفجرة ؟  
 

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها تستضيف الإعلامية سميرة والنبي:

- الدكتور أحمد رمضان رئيس حركة العمل الوطني من أجل سوريا وعضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري المعارض    
- الدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي  لدى مونت كارلو الدولية في باريس.   

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.