تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

هل سيرجح ترامب الحل العسكري بعد الاعتداءات على منشآت النفط السعودية ؟

سمعي
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب-رويترز
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب-رويترز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب-رويترز

أكّدت السعودية  أن الهجوم على شركة أرامكو  تمّ "بدون أدنى شك" بدعم من إيران لكنّه لم ينطلق من اليمن بل من موقع شمال المملكة يجري التحقق منه.

إعلان

قال المتحدث العسكري العقيد الركن تركي المالكي في مؤتمر صحافي في الرياض عرضت فيه بقايا صواريخ وطائرات مسيرة "الهجوم انطلق من الشمال (...) وبدعم من إيران بدون أدنى شك".

وأضاف "نواصل تحقيقاتنا لتحديد الموقع الدقيق الذي انطلقت منه الطائرات المسيرة والصواريخ"، مشيرا إلى أن المهاجمين استخدموا 18 طائرة مسيّرة وسبعة صواريخ من طراز "كروز".

وتعرضّت  أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم في بقيق وحقل خريص النفطي في شرق المملكة لهجوم غير مسبوق،  تسبب بخفض الإنتاج السعودي.

الرئيس الأمريكي  دونالد ترامب  سارع الى الإعلان عن تشديد "كبير" للعقوبات المفروضة على إيران،  في أعقاب  استهداف منشآت نفطية في السعودية  بصواريخ  ألقت  واشنطن باللوم فيها  على طهران التي بعثت  من جانبها رسالة  دبلوماسية إلى  واشنطن    نفت فيها أي دور لها في الهجمات .  

- بعد تأكيد السعودية أن الأسلحة إيرانية، فكيف سيكون موقف واشنطن؟
-  ما هي السيناريوهات المحتملة  ؟   هل  سيرجح   الرئيس الأمريكي  دونالد ترامب الخيار العسكري لردع ايران ؟      
-  أسفرت الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية رئيسية في المملكة العربية السعودية   عن اضرار اقتصادية  هائلة   لكن ماذا  عن  التبعات السياسية  على منطقة الخليج؟
- هل ستسمح الرياض وواشنطن  بغض الطرف عن الجهة التي تقف وراء الهجمات لتبقى دون عقاب   ؟  
للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها في هذه الحلقة  من برنامج نافذة على العالم،
 تستضيف الإعلامية سميرة والنبي:
- الدكتور حسن منيمنة  المحلل السياسي  المختص في الشؤون الدولية  من واشنطن     
- الدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى  إذاعة مونت كارلو الدولية  هنا في باريس .

   
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.