تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

الرئيس ماكرون في الصين على وقع الحرب التجارية بين بكين وواشنطن

سمعي
الرئيس ماكرون معانقاً الرئيس الصيني
الرئيس ماكرون معانقاً الرئيس الصيني - رويترز

وسط الحرب التجارية بين واشنطن وبكين، بدأ إيمانويل ماكرون زيارته الثانية للصين داعيا الأوروبيين إلى التحدث بصوت واحد لمواجهة بكين بشكل أفضل في الملفات الاقتصادية ويشارك الرئيس الفرنسي في معرض شنغهاي للواردات الذي يقام سنويا وتحل عليه فرنسا ضيفة الشرف هذا العام.

إعلان

ماكرون يلتقي مع نظيره الصيني شي جيبينغ وملفات عدة على طاولة المباحثات. كما يفترض أن يوقع ماكرون   في بكين مع جيبينغ اتفاقا حول المنبت الجغرافي الذي يؤكد مصدر المنتجات الأوروبية التي تدخل الأسواق الصينية. وهذا الاتفاق مرتقب منذ سنوات يطال 26 نوعا يتم انتاجها في مناطق معينة في فرنسا من الكحول والأجبان ستحظى بحماية لدى دخولها السوق الصينية.

وبعد زيارة أولى طغى عليها الطابع الدبلوماسي في كانون الثاني/يناير 2018، هذه الزيارة الثانية للصين يطغى عليها البعد التجاري مع توقيع مرتقب لأربعين اتفاقا بين المؤسسات.

 ويدشن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في شنغهاي مركز بومبيدو الجديد في المدينة العملاقة البالغ عدد سكانها 24 مليون نسمة.

 للحديث عن أهمية هذه الزيارة وآفاق التعاون بين بكين وباريس وغيرها من المحاور المرتبطة بالتنافسية التجارية بين واشنطن وبكين، في حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم، تستضيف الإعلامية سميرة والنبي :

الاستاذ وائل ياسين الباحث والمحلل السياسي من بكين

والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس .

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.