تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

غضب يشعله نعت وزير الداخلية الجزائري لمعارضي الرئاسيات المقبلة بالخونة والمثليين

سمعي
وزير الداخلية الجزائري صلاح الدين دحمون
وزير الداخلية الجزائري صلاح الدين دحمون (فيسبوك)

موعد الانتخابات الرئاسية في الجزائر يقترب وسط تجديد المؤسسة العسكرية التمسك بها من جهة ورفضها الواسع من قبل الجزائريين المتواصل كل جمعة وكل ثلاثاء من قبل الطلبة من جهة أخرى.

إعلان


مواقع التواصل الاجتماعي التي لعبت دورا كبيرا في هذا الحراك الجزائري المستمر منذ تسعة أشهر اشتعلت بسبب تصريحات وزير الداخلية الجزائري صلاح الدين دحمون الذي وصف المعارضين للانتخابات ب"الخونة والمرتزقة والمثليين جنسيًّا وبقايا استعمار.  واستدعي من قبل الرئاسية لتقديم توضيحات بحسب معلومات لم تؤكد رسميا. التصريحات ليست الوحيدة التي انتقدت الرافضين للانتخابات وأثارت حفيظتهم المؤسسة العسكرية على لسان قائدها كانت قد وصفتهم في وقت سابق بالشرذمة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.