تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

مصير الاتفاق النووي في ظل التوتر بين طهران وواشنطن، على خلفية مقتل سليماني

سمعي
تشييع جنارة الجنرال قاسم سليماني في مسقط رأسه في كرمان يوم 7 يناير 2019
تشييع جنارة الجنرال قاسم سليماني في مسقط رأسه في كرمان يوم 7 يناير 2019 (رويترز)

لاتزال قضية مقتل قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني الجنرال النافذ   قاسم سليماني في غارة جوية أمريكية مفاجأة   في العراق، تتفاعل وتثير   تداعيات جمة، أبرزها أن هذه القضية تعتبر حدثا فاصلا في العلاقات الأميركية الإيرانية بل أشعل اغتيال سليماني لهيب التهديدات بين البلدين.

إعلان

وبينما أعلنت طهران التخلي عن التزامات إضافية   في الاتفاق الدولي حول برنامجها النووي المبرم في عام 2015 وامتناع الجمهورية الإسلامية عن التقيّد بالكثير من بنوده، من المقرر أن يعقد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي   يوم الجمعة المقبل اجتماعا لبحث الأزمة بين واشنطن وطهران وانعكاسات مقتل قاسم سليماني على مصير الاتفاق النووي الإيراني.

-ما هو سقف التوقعات لهذا الاجتماع؟
-هل مقتل سليماني يمكن أن يغير موقف الإدارة الأمريكية الذي يفرض عقوبات حازمة على إيران في بادرة الانفراج؟
-ماهي فرص نحاج وساطات دولية لاحتواء التصعيد الإيراني الأمريكي؟
-كيف يؤثر مقتل السليماني على تنفيذ الاتفاق النووي الإيراني؟
للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها ضمن حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم،
 تستضيف الإعلامية سميرة والنبي
الأستاذ رمضان أبو جزر المحلل السياسي في بروكسيل
والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس.






 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.