تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

الاتفاق النووي: إيران تصعد اللهجة والدول الأوروبية تقول لا مناص من اتفاق موسع جديد

سمعي
أوربا تسعى لحماية الاتفاق النووي الايراني
أوربا تسعى لحماية الاتفاق النووي الايراني © " رويترز"

أعلنت ألمانيا وبريطانيا وفرنسا -الدول الاوروبية الثلاث الموقعة للاتفاق- انها أطلقت آلية فض النزاعات التي يلحظها الاتفاق بهدف اجبار طهران على معاودة الوفاء بالتزاماتها.

إعلان

برلين اكدت معلومات اوردتها صحيفة واشنطن بوست مفادها ان الولايات المتحدة توعدت سرا بفرض رسوم بنسبة 25 في المئة على السيارات الاوروبية لإجبار الاوروبيين على تفعيل آلية فض النزاعات.


  في المقابل إتهم وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الاوروبيين بالتضحية باتفاق فيينا من اجل الحفاظ على مصالحهم الاقتصادية وبالرضوخ لابتزاز الرئيس الاميركي. 


وفي التصريحات التي أدلى أمس الأربعاء أمام الجمعية الوطنية، عاد وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لو دريان إلى «ثوابت» الدبلوماسية الفرنسية، ليذكر بأن الحل الوحيد الذي تراه باريس أهلاً للخروج من الأزمة الحالية بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران هو أن توافق طهران على اتفاق موسع جديد مقابل التخفيف التدريجي لحزمة العقوبات الاقتصادية والتجارية والمالية والنفطية التي فرضتها الإدارة الأميركية على إيران.

-    ما مضمون آلية فض النزاع في الاتفاق النووي ؟ 
-    ما هي انعكاساته  على إيران ؟ 
-    إلى اين يتجه الجدل  بين طهران  والعواصم الأوروبية الثلاث على خلفية الاتهامات المتبادلة ؟
 -  هل ستنجح  الديبلوماسية لإنهاء الخلاف مع طهران ؟ 
للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها ضمن حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم ، 
تستضيف الإعلامية سميرة والنبي :
الدكتور علي رضا نوري زاده مدير مركز الدراسات العربية الإيرانية في لندن
والدكتور خطار أبو دياب مستشار مونت كارلو الدولي السياسي في باريس. 


 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.