تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

أنقرة موسكو: هل أزفت ساعة تضارب المصالح؟

سمعي
الرئيس السوري بشار الأسد والتركي رجب طيب أردوغان
الرئيس السوري بشار الأسد والتركي رجب طيب أردوغان © (أرشيف)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا لن تسمح للنظام السوري بتحقيق مزيد من التقدم الميداني في إدلب، آخر محافظة خارجة عن سيطرته في شمال غرب سوريا وذلك غداة مواجهات بين الجيش التركي والقوات السورية.

إعلان

ويأتي هذا غداة معارك غير مسبوقة بين الجيش التركي والقوات السورية في محافظة إدلب أسفرت عن مقتل 20 شخصاً على الأقل.

وقتل ثمانية عسكريين أتراك ليل الأحد-الاثنين بقصف للنظام السوري.  وردت أنقرة بشن ضربات على مواقع سورية قتل فيها 13 شخصاً على الأقل.

 وبدا أن أردوغان لا يريد تصعيد النبرة إزاء روسيا حليفة النظام السوري، بعدما اتهمها الاثنين بعدم "الوفاء بالتزاماتها".

-هل أزفت ساعة تصاعد وتضارب الخلافات التركية الروسية حول طبيعة الحل العسكري في إدلب ومستقبل الحل السياسي في عموم سوريا؟

-هل يتوقع حصول اشتباكات مباشرة بين روسيا وتركيا في سوريا أو استبعادها؟

-هل ستخسر تركيا عمقها الاستراتيجي في الأراضي السورية خاصة مناطق خفض التصعيد؟

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها ضمن حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم،
 تستضيف الإعلامية سميرة والنبي:  
-الأستاذ محمود علوش الباحث في الشؤون الإقليمية من إسطنبول
  -والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية في باريس.    

 

 







 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.