تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

بعد تبني مجلس الأمن قرار وقف إطلاق النار في ليبيا، تجددت المعارك بين طرافي النزاع

سمعي
قوات تابعة للحكومية الليبية المعترف بها دوليا
قوات تابعة للحكومية الليبية المعترف بها دوليا © ( أ ف ب)

تجددت المعارك الخميس بين طرفي النزاع الليبي في جنوب طرابلس متسببة بمقتل مدني على الأقل، رغم تبني مجلس الأمن الدولي الأربعاء قرارا يطالب ب"وقف دائم لإطلاق النار"، وفق شهود وقوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني. كما تم تعليق الرحلات في مطار معيتيقة بعد سقوط صاروخ فيما اندلعت معارك مجددا في جنوب طرابلس بين قوات حكومة الوفاق وتلك التابعة للمشير خليفة حفتر.

إعلان

وسمع شهود دوي انفجار صواريخ في منطقة مشروع الهضبة الزراعية على بعد حوالي ثلاثين كلم جنوب وسط العاصمة.

وسقطت صواريخ أخرى في أحياء سكنية أسفرت عن مقتل امرأة وإصابة أربعة مدنيين آخرين، بحسب المتحدث باسم وزارة الصحة في حكومة الوفاق أمين الهاشمي.

واكد المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق مصطفى المجعي اندلاع معارك في المنطقة المذكورة، متهما قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بانها انتهكت مجددا الهدنة الهشة التي أعلنت في 12 كانون الثاني/يناير. وقال إن قوات "حفتر حاولت التقدم في منطقة مشروع الهضبة لكن قواتنا صدت الهجوم".

وتبنى مجلس الأمن الدولي الأربعاء، للمرة الأولى منذ بدأت قوات حفتر هجومها على طرابلس بداية نيسان/أبريل، قرارا يطالب ب"وقف دائم لإطلاق النار" استكمالا للهدنة التي أعلنت في كانون الثاني/يناير.
-
ما جدوى هكذا قرارات من قبل مجلس الأمن لوقف اطلاق النار في ليبيا في ظل استمرار المعارك ؟     
-ما الذي تملكه الأمم المتحدة من آليات في مواجهة خرق ما لقرارها ؟ 
   -ما هي المقاربة الناجعة التي يمكن ان تجعل  الأطراف المتنازعة تعود الى طاولة المفاوضات لإنهاء الاقتتال  بين أبناء الوطن الواحد  ؟  

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها ضمن حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم،
تستضيف الإعلامية سميرة والنبي
- الأستاذ غازي معلى المحلل السياسي المختص في الشأن الليبي
-والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس.


 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.