تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

العالم في مواجهة تداعيات "كورونا " السياسية والاقتصادية

سمعي
مصابون بفيروس كورونا في الصين بأحد المستشفيات
مصابون بفيروس كورونا في الصين بأحد المستشفيات © رويترز
2 دقائق

استقرّ تفشي فيروس كورونا المستجدّ في الصين لكن منظمة الصحة العالمية حذّرت من أن العالم لا يزال مهدداً بوباء عالمي، ما أثار الذعر مجدداً في الأسواق المالية الثلاثاء.

إعلان

مع تسجيل إصابات في خمس دول إضافية وارتفاع مفاجئ لأعداد الإصابات والوفيات في إيران وكوريا الجنوبية وإيطاليا، كان يوم الاثنين قاسياً بالنسبة للبورصات العالمية، مع تسجيل بورصة "وول سترت" أقوى تراجع لها منذ سنتين.

وفي حين أصاب الفيروس أكثر من ألفي شخص خارج الصين بينهم أكثر من 30 حالة وفاة، لا يبدو أن يوم الثلاثاء سيكون أفضل إذ إن بورصة طوكيو خسرت الثلاثاء 3,3%.
للحديث عن المقاربات الناجعة لمواجهة تفشي الوباء؟
-  ما تداعياته السياسية والاقتصادية؟
- هل دول الشرق الأوسط متأهبة لمواجهة هكذا فيروس؟
- هل يُستغل كورونا المستجد كحجة لإخماد الانتفاضات الشعبية؟

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها في حلقة اليوم ضمن برنامج نافذة على العالم،
 تستضيف الإعلامية: سميرة والنبي
- الدكتور هلال العبيدي، المحلل السياسي العراقي في باريس   
- والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس.     


 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.