تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

مأساة اللاجئين السوريين بين المناورة التركية والرفض الأوروبي

سمعي
مهاجرون يحاولون الدخول إلى أوروبا عبر اليونان
مهاجرون يحاولون الدخول إلى أوروبا عبر اليونان © ( أ ف ب)

قال موقع "بيلينغكات" للتحقيقات الاستقصائية إن شرطة مكافحة الشغب اليونانية، المنتشرة خلال الأيام الأخيرة على الحدود مع تركيا، استخدمت قنابل غاز مسيل للدموع "قد تؤدي إلى الموت" في حال أطلقت على الجسم مباشرة.

إعلان

وأضاف الموقع أن صورا وأشرطة فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر أن "أجهزة الأمن اليونانية استخدمت قنابل غاز مسيل للدموع مشابهة للقنابل التي أدت إلى إصابات بالغة وحالات موت في صفوف متظاهرين عديدين في العراق".

 

ولم ينشر بيلينغكات صورا تظهر القوات اليونانية وهي تستخدم هذا الصنف من القنابل، لكنه نشر صورة تظهر رجلا يضع خوذة ويقف خلف أحد عناصر شرطة مكافحة الشغب وهو بصدد تلقيم هذا النوع من القنابل في بندقية قاذفة. 

  

واتهمت تركيا   اليونان بإطلاق النار على مهاجرين وقتل اثنين منهم على الحدود بين البلدين. لكن سارعت أثينا إلى نفي هذه الاتهامات واعتبرتها "أخبارا زائفة".

وأعلنت الحكومة اليونانية منعها 35 ألف محاولة دخول لأراضيها خلال الأيام الخمسة الأخيرة.

واتهم الأوروبيون أنقرة بالمساومة في ملف المهاجرين، وتعهدوا باتخاذ "كل التدابير الضرورية" في إطار "احترام قانون الاتحاد الأوروبي والقانون الدولي"، في رد ضمني على انتقادات لاذعة لها من قبل مؤسسات وجمعيات المجتمع المدني ومنظمات غير حكومية.

للوقوف عند مأساة اللاجئين السورين بين النزوح والمناورة التركية والرفض الأوروبي، في حلقة اليوم ضمن برنامج نافذة على العالم،

 تستضيف الإعلامية سميرة والنبي 

 - الدكتور حسن الزايدي الديبلوماسي الأسبق والمحلل السياسي المختص في الشأن الأوروبي في باريس

- والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس. 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.