تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

استقالات بالجملة من حزب "قلب تونس" ... من المستفيد؟

سمعي
نبيل القروي رئيس حزب "قلب تونس" يدلي بصوته خلال الانتخابات الرئاسية التي جرت في تونس يوم 13 أكتوبر 2019
نبيل القروي رئيس حزب "قلب تونس" يدلي بصوته خلال الانتخابات الرئاسية التي جرت في تونس يوم 13 أكتوبر 2019 AFP - ANIS MILI

قدَّم 11 نائباً، مساء الثلاثاء 10آذار/ مارس 2020، استقالاتهم من الكتلة البرلمانية لحزب "قلب تونس" الذي يقوده رجل الأعمال نبيل القروي، في خطوة تشير إلى تزايد الانقسامات داخل الحزب.

إعلان

وبذلك يتقلص حجم الكتلة إلى 27 نائباً فقط من أصل 38، وشملت الاستقالات قيادات من الصف الأول للحزب، وهم رئيس الكتلة البرلمانية حاتم المليكي، ونائب رئيس الحزب رضا شرف الدين (وهو من الممولين الأساسيين للحزب، ) والنواب خالد قسومة، ونعيمة المنصوري، وأميرة شرف الدين، وصفاء الغريبي، وسهير العسكري، ومريم اللغماني، وسميرة بن سلامة، وحسان بلحاج إبراهيم، وعماد أولاد جبريل.

ويرى محللون أن هذه الاستقالات هي نتيجة اتهام رئيس قلب تونس بتبييض الأموال والتهرب الضريبي، مما أدى إلى سجنه خلال الحملة الانتخابية الرئاسية الأخيرة.

  -  ما هي أسباب الاستقالات بالجملة من حزب قلب تونس؟

-  هل ستأثر على موقع الحزب في المشهد السياسي التونسي؟

-  من المستفيد منها؟ 

-  أي مآلٍ ينتظر المعارضة في تونس؟ 

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها في حلقة اليوم ضمن برنامج نافذة على العالم،

تستضيف الإعلامية سميرة والنبي:

- الأستاذ باسل الترجمان المحلل السياسي من تونس    

- والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس.  

  

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.