تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

فرنسا التي يضرب بها المثل في جودة منظومتها الصحية: ما أسباب تعثر أدائها في مواجهة كورونا؟

سمعي
مركز مؤقت لاختبار فيروس كورونا
مركز مؤقت لاختبار فيروس كورونا © أ ف ب 27-03-2020

رغم أن فرنسا كانت تُعَدُّ في صدارة البلدان المتقدمة التي لديها منظومة صحية جيدة ومتكاملة وعادلة، فإن أزمة كورونا أظهرت أن النظام الصحي الفرنسي يشكو فعلا من هنات كثيرة. بل إن كثيرا من أفراد الطواقم الصحية والأشخاص الآخرين المعرضين أكثر من غيرهم للإصابة بفيروس كورونا المستجد والذين يساهمون في تأمين الخدمات العامة الأساسية يرون النجوم في الظهر الأحمر في كثير من الأحيان للعثور مثلا على كمامات واقية.

إعلان

لماذا وصلت فرنسا إلى هذه الحال في مواجهة هذا الوباء؟ وما الذي تحتاج إليه اليوم بحق لإدارة هذا الملف الشائك على نحو ينقذ الكثيرين من موت محقق لا بسبب الفيروس بل بسبب ضعف الإجراءات الوقائية الضرورية والبنى التحتية الملائمة والثروات البشرية المقتدرة والتي لا تكافأ على جهودها على غرار ما يحصل في البلدان المجاورة لفرنسا؟

هذان السؤالان نطرحهما على ضيفي هذه الحلقة وهما:

-د. خطار أبو ذياب المحلل السياسي في مونت كارلو الدولية

-الأستاذ طارق وهبي المحلل السياسي المختص في الشأن الفرنسي

معد الحلقة ومقدمها: حسان التليلي

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.