تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

العراق : الرهانات والتحديات التي تواجه حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي

سمعي
رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي يدلي بكلمة خلال التصويت على الحكومة الجديدة، من قبل البرلمان
رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي يدلي بكلمة خلال التصويت على الحكومة الجديدة، من قبل البرلمان © (رويترز: 07 أيار 2020)

نال رئيس جهاز المخابرات العراقي السابق مصطفى الكاظمي ليل الأربعاء- الخميس ثقة البرلمان رئيساً جديداً للوزراء، بعد خمسة أشهر من الشغور في بلد يعيش أسوأ أزماته الاقتصادية والاجتماعية. وحضر 255 نائباً من أصل 329 الجلسة، التي منحوا فيها الثقة لـ15 وزيراً في حكومة مؤلفة من 22 وزيراً. وتم تأجيل التصويت على وزارتي النفط والخارجية، رغم أنّ العراق يمرّ حالياً بالأزمة الاقتصادية الأقسى في تاريخه مع انخفاض إيراداته النفطية بخمسة أضعاف خلال عام واحد.

إعلان

مع ازدياد التوقعات المالية سوءاً يوماً بعد يوم، ينظر العراق في إمكانية الاقتطاع من الرواتب العامة الضخمة، في خطوة ستلقى رفضاً شعبياً وقد تجدّد موجة الاحتجاجات مع تولي حكومة جديدة زمام الأمور.ويتوقع أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي للعراق بنسبة 9,7 في المئة العام الحالي، وقد تتضاعف أيضاً معدلات الفقر، بحسب توقعات البنك الدولي، ما يجعل ذلك أسوأ أداء سنوي للبلاد منذ الغزو الأميركي للإطاحة بصدام حسين في العام 2003.    

إلا أن إجراءات تقشف مماثلة "يمكن أن أن تثير مزيداً من الاضطرابات الاجتماعية، مع ضعف الخدمات العامة أصلاً وارتفاع معدلات البطالة"، بحسب البنك الدولي.

-ما هي الخارطة السياسية المقبلة؟   

-ما هي التحديات والرهانات التي تواجه رئيس الوزراء العراقي؟ 

-الحكومة العراقية الجديدة أمام خيارات صعبة لمواجهة الأزمة الاقتصادية بناء على أي مقاربة؟ 

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها في حلقة اليوم ضمن برنامج نافذة على العالم،

تستضيف الإعلامية  سميرة والنبي 

-الدكتور غسان العطية المحلل السياسي العراقي  مدير المعهد العراقي للتنمية والديمقراطية  في لندن   

-والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.