تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

الانتخابات البلدية الفرنسية "اكتساح الخضر" وخسارة حزب ماكرون

سمعي
بيار أورميك عن حزب الخضر بعد يوم من فوزه بالانتخابات البلدية عن مدينة بوردو (29 حزيران/ يونيو 2020)
بيار أورميك عن حزب الخضر بعد يوم من فوزه بالانتخابات البلدية عن مدينة بوردو (29 حزيران/ يونيو 2020) AFP - NICOLAS TUCAT

طغى على الدورة الثانية من الانتخابات البلدية في فرنسا الأحد تقّدم الخضر في عدة مدن كبرى، وتكبّد الحزب الحاكم عدّة هزائم رغم فوز رئيس الوزراء إدوار فيليب.

إعلان

وبلغت نسبة الامتناع عن التصويت مستوى غير مسبوق ناهز 60 بالمئة في الدورة الثانية من الانتخابات بعد ثلاثة أشهر ونصف شهر من الدورة الأولى التي سجّلت أيضاً معدل إقبال ضعيفاً.

وبعيد إعلان النتائج الأولية، قال الرئيس إيمانويل ماكرون إنه "قلق لمعدل المشاركة الضعيف". 

 اتفقت المعارضة مع هذا الاستنتاج، خاصة جان لوك ميلونشون (يسار متشدّد) الذي اعتبر أن هذه الانتخابات شهدت "اضرابا مواطنيا"، وكذلك المرشحة في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية عام 2017 مارين لوبن. 

 لكن بعيدا عن الامتناع غير المسبوق على الانتخاب، استأثرت "الموجة الخضراء" بالاهتمام. 

 

   - إعادة انتخاب هيدالغو في باريس -

يبدو الخضر في وضع جيد في عدة مدن كبرى، على غرار ليون ومرسيليا، كما تصدروا النتائج في بوردو، وفق نتائج أولية.  وأعيد انتخاب رئيسة بلدية باريس الاشتراكية آن هيدالغو بأكثر من خمسين في المئة من الأصوات، متقدمة على مرشحة اليمين رشيدة داتي فيما حلّت مرشحة الحزب الحاكم آنييس بوزين ثالثة.

ولم يحقق حزب "الجمهورية إلى الأمام" الحاكم نتائج حاسمة في أيّ مدينة كبيرة. وحول ذلك، قالت المتحدثة باسم الحكومة سيباث نداي "نشعر هذه الليلة بخيبة أمل، لأنه توجد مناطق (...) أدت فيها انقساماتنا الداخلية إلى نتائج مخيبة جدا للآمال". واعتبرت أنه لا يمكن لحزبها أن "يسمح بمثل هذه الانقسامات" في "الأشهر المقبلة". 

- ما هي أسباب نسبة المشاركة المتدنية جدا؟ 

- أي أثر لنتائج الانتخابات على الرئيس ماكرون؟

-المسحة الخضراء اكتسحت الخريطة الفرنسية ماذا يعني ذلك ؟ 

 - ما هي الخيارات أمام الرئيس ايمانويل ماكرون؟ كيف يمكنه إدارة  هذه الخسارة  لحزبه في عموم فرنسا ؟ 

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها في حلقة اليوم ضمن برنامج نافذة على العالم، 

تستضيف الإعلامية سميرة والنبي :

- الدكتور هلال العبيدي الحلل السياسي المختص في الشأن الفرنسي ، هنا في باريس 

- والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا  كذلك في باريس. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.