تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

من بغداد إلى بيروت: الآمال معقودة على الحراك الديبلوماسي الفرنسي

سمعي
جان ايف لودريان
جان ايف لودريان © أ ف ب

من العراق ولبنان يستهل وزير الخارجية الفرنسي جون ايف لودريان حراكا ديبلوماسيا فرنسيا مكثفا، بينما يشهد البلدان أزمة اقتصادية غير مسبوقة. 

إعلان

لودريان أعلن من بغداد دعم القرارات الأولي " لحكومة مصطفى الكاظمي، وخصوصاً استعادة السيطرة على المؤسسات التي ينخرها الفساد أو تسيطر عليها جماعات مسلحة، إضافة إلى السعي لوقف الهجمات الصاروخية ضد المصالح الأميركية أو التحالف الدولي.

وأمام مجلس الشيوخ الفرنسي أعرب جان إيف لودريان عن قلقه البالغ بشأن الوضع الرهيب في لبنان وحث الحكومة اللبنانية على إجراء إصلاحات طال انتظارها حتى يتمكن لبنان من الحصول على الدعم المالي الدولي الذي كان يسعى من أجله.

وشدد على أن “فرنسا، والمجتمع الدولي لن يتمكنوا من فعل أي شيء إذا لم يتخذ اللبنانيون المبادرات الضرورية للإصلاح فخطر الانهيار قادم”، وأضاف، “ساعدنا على مساعدتك”.

- ما المنتظر من الحراك الديبلوماسي الفرنسي في كل من العراق ولبنان؟ 

- ما هي أهداف زيارة لودريان إلى بغداد وبيروت؟ 

- ما هي آفاق السياسات الفرنسية في منطقة الشرق الأوسط؟ 

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها في حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم 

تستضيف الإعلامية سميرة والنبي :

 الدكتور هلال العبيدي المحلل السياسي العراقي المقيم في باريس المختص في الشؤون الفرنسية 

والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.