نافذة على العالم

الملف النووي الإيراني : طهران تمتثل للمطالب الغربية وتوافق على زيارة المفتشين الدوليين للطاقة لموقعَين نوويين مشبوهَين

سمعي
رافايل غروسي مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية
رافايل غروسي مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية © (رويترز)

وافقت إيران على طلب تقدمت به الوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ أشهر للدخول إلى موقعَين نووييَن مشبوهين، وفق ما جاء في بيان مشترك الأربعاء صادر عن الوكالة والجمهورية الإسلامية الإيرانية. وجاء في البيان أن "إيران تمنح بشكل طوعي للوكالة الدولية للطاقة الذرية حق الوصول إلى موقعين تحددهما الوكالة". وأضاف " تمّ التوافق على تواريخ دخول (مفتشي) الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأنشطة التحقق"، من دون تحديد المواعيد في البيان.

إعلان

ويأتي هذا الإعلان في وقت يختتم الأربعاء مدير الوكالة الأرجنتيني رافاييل ماريانو غروسي الذي يدير الهيئة الدولية منذ العام 2019، زيارته الأولى إلى إيران.

في حزيران/يونيو، تبنى مجلس حكام الوكالة ومقرها فيينا،  قراراً اقترحته الدول الأوروبية، يطلب رسمياً من طهران السماح للمفتشين بالوصول إلى موقعين بهدف توضيح ما إذا كانت أنشطة نووية غير معلنة جرت فيهما في مطلع سنوات 2000. ورفضت إيران حتى الآن قبول طلب الوكالة معتبرةً أنه مبني على ادعاءات إسرائيلية.

وسُمح لغروسي بزيارة طهران شخصياً في سياق توتر متزايد بين الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين حول محاولة واشنطن تمديد حظر السلاح المفروض على إيران وإعادة فرض عقوبات دولية عليها.

ورفضت بريطانيا وفرنسا وألمانيا هذه المبادرة معتبرةً أنها ستحبط جهودها لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015 الذي سحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بلاده منه عام 2018. وتصرّ واشنطن على أن لديها الحق في إعادة فرض عقوبات عبر آلية "السناب باك" في الاتفاق (آلية "العودة الى الوضع السابق")، وهو تدبير غير مسبوق تنوي الولايات المتحدة استخدامه بشكل مثير للجدل قضائياً .  

 - ما هي أهمية هذه الموافقة؟

- هل بالفعل  طهران امتثلت للمطالب الغربية ؟ 

- هل من مؤشرات أخرى تدلل على  تحقيق  تقدم  حيال تطلعات المجتمع الدولي حول الملف النووي الإيراني ؟  

- هل  يكمن جوهر أزمة  الاتفاق النووي  في تخوف الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل  من وجود  أي بعد عسكري  لبرنامج  طهران  النووي ؟ أم أن إدارة الرئيس ترامب تشاطر بالعداء دولا خليجية  ضد طهران  وتتهمها بزعزعة استقرار المنطقة ؟   

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها في حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم، 

تستضيف سميرة والنبي 

-الأستاذ حسن راضي، المحلل السياسي والخبير في الشؤون الإيرانية 

- والدكتور عادل اللطيفي، المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم