لبنان: هل العقوبات الأميركية هي استتباع للمبادرة الفرنسية؟

سمعي
عنصر من قوات "اليونيفيل" أمام ملصق لزعيم حزب الله اللبناني حسن نصرالله ورئيس مجلس النواب نبيه بري في بلدة العديسة قرب الحدود اللبنانية الإسرائيلية (07 أغسطس 2020)
عنصر من قوات "اليونيفيل" أمام ملصق لزعيم حزب الله اللبناني حسن نصرالله ورئيس مجلس النواب نبيه بري في بلدة العديسة قرب الحدود اللبنانية الإسرائيلية (07 أغسطس 2020) REUTERS - Karamallah Daher

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على الوزيرين اللبنانيين السابقين الحليفين لحزب الله  وهما يوسف فنيانوس والذي يتبع لتيار المردة بزعامة سليمان فرنجية  وعلى المستشار السياسي لرئيس مجلس النواب نبيه بري علي حسن خليل، وذلك بتهمة ضلوعهما في "الفساد" ودعمهما حزب الله االذي تصنّفه واشنطن "منظمة إرهابية.

إعلان

واللافت أن هذه هي المرة الأولى  التي  تطال فيها العقوبات شخصيات سياسية رفيعة المستوى ليس من حزب الله بل من حلفاء حزب الله.

هل هذه العقوبات هي استكمال للعقوبات التي تأتي في سياق استتباع المسعى الفرنسي أو هي منفصلة عنه؟

للحديث عن هذه العقوبات، تستضيف ميساء إسماعيل في حلقة اليوم من "نافذة على العالم" كلاً من الصحافي اللبناني داوود رمال،  والمستشار السياسي لإذاعة مونت كارلو الدولية الدكتور خطار أبو دياب. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية