تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

الإرهاب: أي مقاربة لاحتواء تنظيم الدولة الإسلامية بشكل فاعل؟

سمعي
تنظيم الدولة الإسلامية
تنظيم الدولة الإسلامية © ( الصورة من رويترز)
3 دقائق

أكد مدير المركز الوطني الأميركي لمكافحة الإرهاب أن تنظيم الدولة الإسلامية يواصل تمدده عالميا مع نحو عشرين فصيلا تابعا له، وذلك على الرغم من اجتثاثه من سوريا والقضاء على قيادييه. 

إعلان

وخلال جلسة استماع أمام لجنة الأمن القومي في مجلس النواب الأميركي، قال مدير المركز الوطني الأميركي لمكافحة الإرهاب كريستوفر ميلر إن التنظيم المتطرف "أظهر مراراً قدرة على النهوض من خسائر فادحة تكبدها في السنوات الستّ المنصرمة بالاتكال على كادر مخصص من القادة المخضرمين من الصفوف المتوسطة، وشبكات سرية واسعة النطاق، وتراجع ضغوط مكافحة الإرهاب".   

ومنذ القضاء في تشرين الأول/أكتوبر على قائد التنظيم أبي بكر البغدادي وغيره من القادة البارزين، تمكّن القائد الجديد محمد سعيد عبد الرحمن المولى من إدارة هجمات جديدة بواسطة فصائل تابعة للتنظيم بعيدة جغرافياً عن القيادة. والخميس تبنّى التنظيم هجوماً وقع في النيجر في التاسع من آب/أغسطس وأسفر عن ثمانية قتلى بينهم ستة عمال إغاثة فرنسيين.

   ---

- هل يزال خطر التنظيم قائم رغم اجتثاثه ومكافحته خاصة في سوريا؟ 

- ما هو دور الولايات المحتدة الامريكية في منطقة الساحل لمكافحة الإرهاب؟  

- وما هي استراتيجية واشنطن في الساحل؟ 

- إلى أي حد يمكن لفرنسا التي انخرطت لوحدها في محاربة الإرهاب أن تحرز تقدما في غياب أي تعاون على الأرض أمريكي أو من دول الاتحاد الأوروبي؟ 

- أي مقاربة لاحتواء تنظيم الدولة الإسلامية بشكل فاعل؟

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها في حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم، 

تستضيف سميرة والنبي،

- الدكتور الشرقاوي الروداني، الخبير في الشؤون الاستراتيجية والأمنية والمختص في الشأن الإفريقي من الرباط  

- والدكتور خطار أبو دياب، المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.