تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

في الذكرى 47 لحرب أكتوبر، ماذا بقي من التضامن والوحدة العربية؟

سمعي
حرب تشرين بين إسرائيل والعرب: الجيش المصري يعبر جسرا أنشئ على قناة السويس يوم 7 أكتوبر 1973
حرب تشرين بين إسرائيل والعرب: الجيش المصري يعبر جسرا أنشئ على قناة السويس يوم 7 أكتوبر 1973 © ويكيبيديا (Central Intelligence Agency)
2 دقائق

 يصادف يوم 6 أكتوبر/ تشرين الأول 1973 م الموافق 10 من شهر رمضان لعام 1393 هـ، الذكرى 47 لأقوى الحروب العربية والتي تعرف كذلك بـ “حرب العاشر من رمضان” كما تعرف في مصر أو حرب تشرين التحريرية كما تعرف في سوريا، حرب شنتها كل من مصر وسوريا على إسرائيل عام 1973 لتكون واحدة من أربعة حروب عربية إسرائيلية.

إعلان

كانت هذه الحرب محاولة قوية وموحدة من العرب للرد على هزيمة عام 1967، بتنسيق هجومين مفاجئين ومتزامنين على القوات الإسرائيلية؛ قاد الجيش المصري أحدَهما على جبهة سيناء، وهجوم آخر شنّهُ الجيش السوري على جبهة هضبة الجولان المحتلة،  كما شاركت مجموعة من الدول العربية  في هذه الحرب بالدعم العسكري والتجريدات العسكرية من المغرب وليبيا والعراق وغيرها، وبالدعم الاقتصادي. 

- ماذا تبقى من حرب أكتوبر/ تشرين الاول ١٩٧٣؟ 

- هل كانت آخر حرب عربية إسرائيلية كلاسيكية؟

- ماذا تبقى من التضامن والوحدة العربية في حده الأدنى الذي حصل آنذاك؟ 

- ما مصير القضية الفلسطينية؟

- هل يمكن للاتفاقيات العربية الأخيرة مع إسرائيل أن تمحى ذكرى الحروب؟

 

أسئلة عدة نحاول الإجابة عليها في حلقة اليوم ضمن برنامج " نافذة على العالم"، 

وتستضيف سميرة والنبي: 

- البروفيسور أيمن سلامة، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية من القاهرة     

- والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس.

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.