ياسمين حمدان المتعددة الوجوه

التنوع لا ينحصر على اللهجات في ألبومها الأخير الذي يحمل عنوان "ياسمين حمدان" بكل بساطة، بل يتعدى اللهجة ليصل إلى الإيقاع والتوزيع . عمل ياسمين حمدان دقيق ومرهف وهي تبحث عن هذا الحس الذي يجعلنا نتأرجح ما بين الغرب والشرق، بين "الالكترو" وأغاني الخمسينات العربية، و من دون أن نشعر بالملل أو لعيان النفس... ياسمين، تسلبنا بصوتها وتزرع إحساسها في داخلنا.

إعلان

 

منذ بداية مشوارها في أواخر التسعينات مع فريق" soap kill "الذي فتحت به مع الموسيقي اللبناني زيد حمدان بابا جديدا للمزج ما بين الموسيقى العربية والموسيقى الإلكترونية، وهي تبحث عن ما يسمح لها بأن تحسن، تطور أغانيها. ألبومها الأخير "ياسمين حمدان" مثل حي على هذه الرغبة : 11 أغنية بألوان مختلفة، تارة خليجية ولبنانية تارة أخرى، وحتى عندما تغني أغاني قديمة  بينها أغنية هندية ...
 
لا تحب ياسمين حمدان القيود ولا التصنيفات، هذا لا يمنعها من الإقدام على إنتاج ألبوم دقيق ومحبوك موسيقياً ؛ فهي تعاونت مع الموسيقي مارك كولن المنتج لفريق nouvelle vague الفرنسي .
 
تسير ياسمين حمدان بخطاها إلى خلق صورة خاصة لفنانة متعددة المواهب، تبحث دائماً عن القديم عبر الحديث ولا تتخلى عن هذا الفضول الطفولي الذي يسمح لها بان تتعجب وتنبهر أمام الأشياء الجميلة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم