تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قلق من صعود اليمين المتطرف وهولا ند في إسرائيل و الأراضي الفلسطينية .

سمعي
مونت كارلو الدولية
5 دقائق

خصصت الصحافة الفرنسية مساحات كبيرة لحادث إطلاق نار في مقر صحيفة ليبراسيون، وتناولت أيضا، صعود شعبية اليمين المتطرف خصوصا في جنوب شرقي فرنسا، وكذلك تحدثت عن زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

إعلان

 

إعداد نجوى أبو الحسن
 
 
حادث استهداف مسلح وسائل إعلام فرنسية لم تنته فصوله بعد و أفردت له صحيفة ليبراسيون المعنية بشكل مباشر مساحات كبيرة. الصحيفة التي لطالما انفردت بعناوينها المميزة تركت صفحتها الأولى بيضاء و فارغة إلا من الجملة التي كشفت الحادث على توتير" اخرج بندقية وأطلق النار مرتين". ليبراسيون تنشر أيضا السيرة الذاتية للمصور الشاب الذي أصيب خلال الحادث و تتعهد بالاستمرار بالقيام بواجباتها رغم الاعتداء.
 
في الصحافة الفرنسية أيضا صباح اليوم قلق من صعود اليمين المتطرف
 
لوموند تنشر سلسلة تحقيقات تبين نقاط التواصل بين اليمين الكلاسيكي ممثلا بحزب الاتحاد من اجل حركة شعبية و اليمين المتطرف ممثلا بحزب الجبهة الوطنية خاصة في جنوبي شرقي فرنسا حيث نواب اليمين الكلاسيكي باتوا يتآخون مع حزب مارين لوبن.
 
 
 لوموند تكرس أيضا مقالا عن مجلة فالور اكتويال التي أصبحت منبرا لليمين المتطرف فيما ليبراسيون تناولت صحيفة مينوت التي تجاوزت كل الحدود بتشبيهها الوزيرة كريستيان توبيرا بالقرود و مجردة إياها من إنسانيتها بسبب لون بشرتها.
صحيفة لاكروا تطرح السؤال هل صحيح أن وضع فرنسا بهذا السوء؟ سؤال تجيب عليه اليومية الكاثوليكية بنعم و لكن فيما خص صعود عدم التسامح و العنصرية و البطالة و الشعور بالغبن.  لاكروا تعكس واقعا صعبا لكنها تذكر بالمعطيات الايجابية التي تتمتع بها فرنسا و التي ستسمح بنهوضها الاقتصادي.
 
زيارة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولا ند إلى إسرائيل و الأراضي الفلسطينية نالت حظها من التعليقات على صفحات الجرائد الفرنسية.
 
لومند أشارت إلى أن قضية الشرق الأوسط لم تكن يوما في دائرة اهتمام الرئيس هولا ند. الصحيفة تلحظ انه رغم تعاطفه مع الفلسطينيين إلا انه لم يكن يوما بعيدا عن التيار المؤيد لإسرائيل داخل الحزب الاشتراكي الفرنسي. 
 
 
 وتذكر الصحيفة أيضا كيف أن هولا ند دخل عام ألفين و واحد في مواجهة مع باسكال بونيفاس  احد كوادر الحزب بسبب قوله إنه يجب التمييز بين المستعمر والمستعمر.
 
 
ليبراسيون اعتبرت من جهتها أن هولا ند يمشي على خطى ميتران بتأييده لحل الدولتين. أما مجلة لاكروا فتلقي  الضوء على بروز جيل من الشباب الفلسطيني المتخصص بالمعلوماتية في الأراضي المحتلة. جيل يحلم بتنمية قطاع صناعة الهاي تك في فلسطين تقول لاكروا
 
سوريا المغرب و الجزائر من المواضيع التي تناولتها أيضا الصحافة الفرنسية.
 
لومانيته أفردت صفحتها الأولى لجحيم حلب من خلال تحقيق أجرته الصحافية الايطالية فرانسيسكا بورا. الصحافية تصف الجوع و الفقر وكيف تحول حلم الثورة إلى كابوس وبات الأهالي عالقين بين ناريين. نار النظام و نار الجهاديين. أما الموضوع الجزائري فتناولته لوفيغارو من خلال  مقابلة مع ياسمينا خضرا الكاتب الجزائري الذي أعلن ترشحه لرئاسة الجمهورية.
 
 
ياسمينا خضرا قال إن مسعاه جدي رغم انه يعلم تماما أن لاحظ له. لوفيغارو تنشر أيضا تعليقا لأحد كتابها روينو جيرار يطلق خلاله حكما قاسيا جدا على خيار الحزب الحاكم في الجزائر ترشيح الرئيس بوتفليقه لولاية رابعة.
 
 
المغرب يرد أيضا في صفحات ليبراسيون الداخلية من خلال تحقيق عن نساء وارزازات اللواتي ذهبن ضحية جمعية تعنى بتأمين القروض.
 
 
الصحف الفرنسية عكست أيضا الخوف من عدم تأهل فرنسا إلى مونديال كرة القدم العام المقبل في البرازيل.
 
المباراة الحاسمة مع أوكرانيا موعدها الليلة. و الصحافة تعتبر أن فرنسا بحاجة لأعجوبة للتأهل كما تقول لومانيته فيما تخصص لوفيغارو مساحات لتأثير فشل فريق كرة القدم على المعنويات الفرنسية و الاقتصاد.
 
و ختاما محمد بعيدا عن تلك المؤشرات السلبية وقفة عند قصة نجاح. نجاح فرنسية من أصل مغربي هي بشرى جرار مصممة الأزياء التي برعت لدى با لانسياغا و غيره من المصممين قبل أن تفتح دارا خاصة بها و التي أجرت معها  صحيفة لوموند حديثا شيقا.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.