تخطي إلى المحتوى الرئيسي
معكم حول الحدث

بريطانيا والدولة الإسلامية بين الأمس واليوم

سمعي
صورة غلاف كتاب "عندما كان الانكليز يسلمون المشرق للدولة الاسلامية"

معكم حول الحدث" برنامج سياسي تفاعلي يناقش قضايا مختلفة من زاوية سياسية يفتح المجال لتعليقات المستمعين ويفتح النقاش حول الحدث العربي والعالمييأتيكم يوميا من الاثنين إلى الجمعة الثانية ظهرا بتوقيت باريس -منتصف النهار بالتوقيت العالمي

إعلان


الاثنين 5 ديسمبر 2016

فقرة " قضية اليوم ": بريطانيا والدولة الإسلامية بين الأمس واليوم
مع صعود اليمين الشعبوي في الغرب، تعالت الأصوات المطالبة بإعادة النظر في علاقات الدول الغربية مع بعض الدول الإسلامية المتهمة بدعم الإرهاب، بشكل أو بآخر، وبضرورة الاعتراف بأخطاء ارتكبتها القوى الكبرى، عندما دعمت حركات إسلامية، متطرفة عبر التاريخ، من أجل خدمة مصالحها في المنطقة. وفي هذا الإطار، يركز بعض المؤرخين على علاقة بريطانية بالحركات الوهابية والسنوسية والإخوان المسلمون، وعلاقة ذلك بوجود تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"والمجموعات الإرهابية الأخرى في الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

فقرة " بين السطور ": هل تلتزم أوبك بقرار خفض الإنتاج؟
بعد تعنت بعضها لفترة طويلة، استجابت الدول المصدرة للنفط، من داخل منظمة أوبك وخارجها، للضرورة الملحة لخفض المعروض من أجل مواجهة ارتفاع الأسعار. فأين كانت هذه الإرادة من قبل؟ وما هي الضغوطات السياسية التي تمت ممارستها من أجل اقناع تلك الدول؟ وهل سترضى جميع الأطراف بالاستثناءات التي تم إقرارها للدول التي كانت تعاني من العقوبات وتلك التي تحارب الإرهاب في الوقت الحالي؟ وإلى متى سيلتزم أعضاء أوبك بقرار الخفض الذي ينتظر تطبيقه في يناير/ كانون الثاني المقبل؟
ضيوف الحلقة:
د. لينا المر نعمة- المؤرخة والأستاذة الجامعية -بيروت
نشأت الديهي، الإعلامي المختص في الشأن الدولي -مصر
عبد الحميد العوضي-الخبير النفطي - الكويت
كامل الحرمي- المختص في شؤون النفط والطاقة -الكويت
ممدوح سلامة-المستشار السابق للبنك الدولي - لندن


لاقتراح مواضيع محلية تريدون أن نسلط عليها الضوء في فقرة "خارج نطاق التغطية" التي تعتمد على اقتراحات المستمعين أرسلوا اقتراحا على الايميل
يمكنكم متابعة صفحة البرنامج على:
موقع مونت كارلو الدولية / فايسبوك / تويتر

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.