تخطي إلى المحتوى الرئيسي
عدسة وصورة وميكروفون

رأفت الميهي: أفلامه الجريئة كلفته غاليا وانتماؤه ظل لسينما المؤلف

سمعي
فيسبوك
إعداد : هدى إبراهيم
1 دقائق

يعتبر المخرج الراحل رأفت الميهي أحد رواد السينما الجديدة في الخمسينات والستينات ومن رواد الواقعية الجديدة في مصر، امتازت أعماله بطابع ساخر إلى درجة لقب فيها بـ " أمير السخرية "، ولوحظ حضور عنصر الفناتازيا في أعماله الأخيرة.

إعلان

منذ فيلمه الأول "عيون لا تنام" المقتبس عن نص عالمي، وحتى عمله الأخير"علشان ربنا يحبك" حافظ رأفت الميهي على انتمائه لسينما المؤلف، وقدم أعمالا تمتلك خلفية سياسية هامة ونقدية جريئة دفع ثمنها غاليا.

في هذه الزاوية السينمائية يتحدث محمد عاطف صاحب كتاب "رأفت الميهي رجل السينما" عن ملامح سينما المبدع الراحل.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.