تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

رسائل الضربة الأمريكية في سوريا

سمعي
(رويترز)
إعداد : خطار أبو دياب
3 دقائق

بعد أقل من مئة يوم على بدايات صعبة ومتعثرة لولايته، يلبس الرئيس دونالد ترامب ثوب القائد الأعلى ولَم يتردد في إحياء الردع الأحادي الأمريكي انطلاقا من الساحة السورية في قلب الشرق الأوسط الملتهب.

إعلان

عبر هذه الضربة التحذيرية والمحدودة ضد قاعدة الشعيرات الجوية التي يعتقد أنه انطلق منها الهجوم الكيميائي في خان شيخون، نلمس تمهيدا لتغيير في قواعد اللعبة إن لناحية عدم إفلات المرتكب من العقاب أو باتجاه روسيا بالذات التي استفادت من تساهل الإدارة السابقة كي تكرس انتدابا على سوريا بالتناغم مع النفوذ الإيراني.

وبالطبع يتوجب الحذر في استنتاجات متسرعة قبل اتضاح مآل الحوار المنتظر بين الجانبين الأمريكي والروسي قبل أيام من زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى موسكو . لن تعدل هذه الضربة، التي فيها جانب استعراضي، في أولويات واشنطن. لكن بالإضافة إلى رسائلها المتعددة الاتجاهات، سيلي هذا التطور على الأرجح بلورة سياسة أمريكية متماسكة وفعالة في الملف السوري.

مقابل هجوم خان شيخون وافتراض خرق اتفاق 2013 حول إزالة الأسلحة الكيميائية في سوريا، أتت ردة الفعل الأمريكية القوية لأن إدارة ترامب المتعثرة وجدت ضالتها عند ارتكاب هذه الخطيئة كي تتحرك . إزاء إقلاع صعب للرئيس الجديد إن في موضوع قراراته التنفيذية حول الهجرة وتأشيرات الدخول، أو في موضوع التأمين الصحي الذي أقره أوباما، وأمام حملة الشكوك المحيطة بعلاقة فريق ترامب الانتخابي مع روسيا بوتين، أترث هذه العوامل الداخلية في قرار ترامب الذي انتهز الفرصة كي يثبت بعده عن "بوتين" وفي نفس الوقت يسترجع هيبة أمريكا كما وعد خلال حملته الانتخابية.

ونظراً لأن ترامب وعد أيضاً باحتواء إيران ويعمل على فك الارتباط الاستراتيجي بين موسكو وطهران، أراد الرئيس الأمريكي من وراء هذه الرسالة العسكرية المحدودة توجيه رسائل سياسية قوية عن القيادة الأمريكية ومحاولة تبييض الصورة بالنسبة للدفاع عن القيم الإنسانية. ومن رسائل هذه الضربة رسالة واضحة من المؤسسات الأمريكية فحواها أن موسكو لا تتحكم لوحدها بالورقة السورية وأن واشنطن مصممة على استرجاع زخم فقدته إبان إدارة أوباما.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.